التخطي إلى المحتوى
إستبيان “بي بي سي” يوضح مدى إختلاف رؤى الشارع المصري بعد عام من عزل مرسي

أجرت وكالة “بي بي سي” البريطانية إستبيانا لعدد من المواطنين خاصةً الشباب في مصر بعد عامٍ من عزل الرئيس الأسبق محمد مرسي، حيث يوضح الإستبيان أن حدة الإختلاف في الآراء والإستقطاب لا زالتا موجودتين وبقوة في الشارع المصري الذي لم ينعم بالإستقرار بعد حتى بعد ثورتين.

فكان نص الإستبيان الذي جرى مع مجموعة من الشباب بشكل عشوائي كما يلي:-

عبد الرحمن إبراهيم
عبد الرحمن إبراهيم

يقول عبد الرحمن إبراهيم

أطيح بأول رئيس منتخب ديمقراطياً في مصر محمد مرسي من قبل الجيش قبل عام واحد، في 3 تموز 2013. وجاء إزالة الزعيم الاسلامي عقب إحتجاجات حاشدة ضد حكمه، ولكن إستمرت الإضطرابات وسفك الدماء.
هنا، المصريين أعطوا وجهات نظرهم بشأن ما إذا كانت البلاد قد تغيرت للأفضل أو للأسوأ خلال الأشهر ال 12 الماضية.

الحياة عموما قد ازدادت سوءاً على سوء. عادت الدولة البوليسية مرة أخرى. نعود الى حكم الجيش من جديد. كما إرتفعت معدلات انقطاع التيار الكهربائي.

لم يتم حل العديد من المشاكل. منذ يوم 25 يناير عام 2011 [عندما ثار المصريون ضد حسني مبارك] حاجز الخوف قد كسر وقتها. لكني متأكد من أن [الرئيس عبد الفتاح السيسي] سيواجه أي نوع من المظاهرات بقبضة من حديد.

أعتقد أنه من المرجح أن لاينجح أي شيء في الوقت الحالي. إذا كنت تتحدث إلى أي عن الشباب هنا، سوف تجد أن  90٪ يقولون انهم يريدون إنهاء تعليمهم ومن ثم الانتقل إلى الولايات المتحدة أو أوروبا.

قبل الثورة كان هناك مستوى من الأمن والسلم الإجتماعي. بعد الثورة حدثت الفاجعة. من المكن سرقة أي مكان في أي وقت من اليوم. سوف يقول البعض ان الأمن تحسن، ولكن هذا ليس صحيحاً.

يتم تقسيم النظام التعليمي. أنا فقط لديك لإكمال دراستي وأفعل ما بوسعي للخروج من مصر.

أخي ذهب الى الولايات المتحدة. وقد تخرج أخي الآخر من طب الأسنان، وسوف يذهب إلى إنجلترا.

تقول منى، القاهرة

لم أكن من داعمي 30 حزيران ولكن أنا لا أؤيد أيضاً الإخوان المسلمين لأنني أشعر أنها كانت ضعيفة جدا. لم يكن لديهمدعم من المؤسسات الأكثر نفوذا في البلاد، مثل وسائل الإعلام. أشعر أن احتجاجات 30 يونيو كانت الثورة المضادة التي تهدف إلى عكس كل إنجازات الثورة في 25 يناير 2011.

أشعر بالعجز عندما أفكر في بلدي. أنا أحيانا أعتقد أن المصريين يجب أن يكفوا عن محاولاتهم لتغيير الوضع الراهن لأن ذلك لن يؤدي إلا إلى المزيد من الموت وسفك الدماء لأنه لا يمكن لأحد التغلب على أولئك الذين يسيطرون على البلاد الآن. لقد مات الكثير من الناس بالفعل.

نحن لا نعرف معنى الديمقراطية، باعتبارها دولة؛ شيء ما في ثقافاتنا وتقاليدنا يجعلنا غير قادرين على التعامل معها.

مهند السرجاني
مهند السرجاني

يقول مهند السرجاني

كنت في العام الماضي ضد قدوم مرسي إلى السلطة لأنني اعتقدت ان الانتخابات كانت غير دستورية. حتى أنني شاركت في المظاهرات بالعام الماضي.

ومع ذلك، عندما بدأ الجيش التدخل، وذلك عندها علمت أن الأمور تسير بشكل خاطئ. رأيت كيف كانت الأمور المتغيرة تسير في إتجاه الانقلاب.

ولم يكن لدى الجيش أي اعتبار لسقوط ضحايا من المدنيين مهما كان عددهم. شعرت أن مرسي أصبح دكتاتورياً وأردت انتخابات رئاسية أخرى ولكن إذا اختاره الشعب مرة أخرى كنت سأقبل بالأمر.

ان المشاركة في مظاهرات هذا العام أكثر خطورة. ففي الأسبوع الماضي، على الرغم من تظاهر بضع مئات من الناس، فإنهم تعرضوا لهجوم من قبل بلطجية عدة أظن تم تعيينهم من قبل الشرطة. في وقت لاحق يتم إلقاء القبض على أي شخص تشتبه الشرطة انه شارك في المظاهرات.

 خلال حكم مرسي كان هناك المزيد من التسامح. الآن، هناك نظام اسوأ من جماعة الإخوان المسلمين، فمن يختلف مع السلطة الحالية يموت فوراً.

فادي يوسف
فادي يوسف

بينما يقول فادي يوسف

لقد دعمت احتجاجات 30 يونيو وما زلت أفعل. أعتقد أن إزالة مرسي من السلطة كانت خطوة هامة لوقف التدهور السياسي والاقتصادي والاجتماعي في مصر.

فالإخوان المسلمين في مصر كانوا يأخذون الاتجاه الخاطئ تماما، وكانت الأسعار أعلى، كانت المعايير القضائية أسفل وشعرت أنهم كانوا في طريقهم لحرب أهلية لأن الكثير من الناس كانوا يقفون بقوة ضد الإخوان وما كانوا يفعلونه في البلاد.

أعتقد أن النظام الجديد (السيسي) له القدرة على تأسيس مستقبل أفضل للبلاد. وعناصره لديهم نهج أكثر شمولا لإدارة البلاد. لديهم عقلية مختلفة تماما، لديهم فكر وطني، أي شخص لا يريد أن يرى المزيد من اراقة الدماء في مصر يجب أن يؤيدهم.

عبد المجيد صالح

يقول عبد المجيد صالح

ذهبت العام الماضي إلى ميدان التحرير لأنني لم أكن أريد لمرسي الإستمرار في السلطة. في ذلك الوقت، كان قد ارتكب العديد من الأخطاءولم يكن يهتم سوى بالإخوان المسلمين، عمل على إهمال جميع الأطراف الأخرى. لم يكن هناك أي تقدم في البلاد. نحن في حاجة الى خطة طويلة الأجل. لن يكون التفكير خطة لأقل من 20 عاما – حتى يكون على الأقل هناك  شيئا.

هذه الأيام لدينا السيسي والاقتصاد يتحسن. يقول لدينا أوقات صعبة قادمة، ولكن دعونا فقط نتحمل.

أنا لا أمانع أن يأخذ الجيش صلاحيات واسعة في البلاد بعكس ما يريد آخرون.

وهو أكثر أمانا الآن. وبصرف النظر عن بعض التفجيرات أشعر أكثر أمنا بكثير من العام الماضي.

حركة المرور آخذة في التحسن. يتم إصلاح الشوارع للمارة. كانت هناك تحسينات على مدى الأشهر الثلاثة الماضية.

وتسائلت الوكالة الإخبارية في نهاية إستبيانها “هل مصر على الطريق الصحيح؟” الذي تتوحد وتتظافر خلاله جهود كل أبنائها للعمل بشكل جاد للنهوض بمستقبل بلادهم وهل يشعر الجميع في مصر أنهم أصحاب هذا الوطن حقاً أم لا، مؤكدةً في الوقت ذاته عدم تحملها لمسئولية أي من التصريحات الواردة أعلاه وأنها مسئولية قائليها وحدهم.

قد يهمك أيضا

التعليقات