تحريف اسم مسجد السيدة عائشة على خرائط جوجل للمرة الثانية
تحريف اسم مسجد السيدة عائشة على خرائط جوجل.. تعرف على خطوات تعديل اسم المسجد بالصور

للمرة الثانية يدشن مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي حملة لحذف الألفاظ المسيئة التي تم إضافتها بجوار اسم مسجد السيدة عائشة رضي الله عنها، على خرائط جوجل، ولم تكن المرة  الأولى التي يتم إضافة ألفاظ مسيئة بجوار اسم السيدة عائشة رضي الله عنها، من دون معرفة من قام بذلك.

حيث سبق أن أضيف اسم مسيئ لمسجد السيدة عائشة رضي الله عنها على خرائط جوجل، في 26 أكتوبر، ليتفاجأ مستخدمي مواقع التواصل بتحريف اسم مسجد السيدة عائشة رضي الله عنها، على خرائط جوجل، ليصبح مسجد السيدة عائشة من أكثر الكلمات بحثا عبر محركات البحث، حيث ازدادت عمليات البحث من قبل مستخدمي الإنترنت في مصر بحثا عن سبب تحريف اسم المسجد بعد إضافة لفظ بذئ إليه.

لتشهد مواقع التواصل الاجتماعي حالة من الغضب الذي اجتاح رواده بسبب تحريف اسم مسجد السيدة عائشة رضي الله عنها، ولتعديل اسم مسجد السيدة عائشة على خرائط جوجل وحذف اللفظ البذيء، نتابع الآن على مصر فايف خطوات تعديل الاسم على خرائط جوجل.

تحريف اسم مسجد السيدة عائشة على خرائط جوجل للمرة الثانية 2
خطوات تعديل اسم مسجد السيدة عائشة رضي الله عنها على خرائط جوجل

خطوات تعديل اسم مسجد السيدة عائشة رضي الله عنها على خرائط جوجل

  • أولا الدخول إلى محرك البحث جوجل.
  • ثم البحث عن مسجد السيدة عائشة.
تحريف اسم مسجد السيدة عائشة على خرائط جوجل للمرة الثانية 3
خطوات تعديل اسم مسجد السيدة عائشة رضي الله عنها على خرائط جوجل
  • سيظهر بجانب الاسم ثلاث نقاط اضغط عليها.
  • ثم ستظهر عدة اختيارات ” مشاركة – اقتراح تعديل – هل أنت مالك النشاط – إغلاق القائمة “.
تحريف اسم مسجد السيدة عائشة على خرائط جوجل للمرة الثانية 4
خطوات تعديل اسم مسجد السيدة عائشة رضي الله عنها على خرائط جوجل
  • اختر تعديل، سيظهر اختيارات ” تغير الاسم أو تفاصيل أخرى – إغلاق القائمة “.
  • اختر تغير الاسم أو تفاصيل أخرى ثم احذف اللفظ البذيء.
تحريف اسم مسجد السيدة عائشة على خرائط جوجل للمرة الثانية 5
خطوات تعديل اسم مسجد السيدة عائشة رضي الله عنها على خرائط جوجل

ويقع مسجد السيدة عائشة رضي الله عنها في حي الخليفة خارج ميدان القلعة في شارع السيدة عائشة بالقاهرة، وضم المسجد ضريح السيدة عائشة، وقد تم إعادة بناء المسجد في القرن الثامن عشر، في عهد الأمير عبدالرحمن كتخدا، بعد تهدمه، ثم هدم مرة أخرى وتم إعادة بنائه في عام 1971م ليبقى على ما هو عليه الآن.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *