قلة النشاط والنوم المفرط.. عوامل وأسباب قد تهمك

تختلف حاجة الفرد للنوم بحسب عدة عوامل، قد يكون أهمها سن الشخص، لأن نمط النوم والوقت يتغيران طوال فترة حياته، وبشكل عام يحتاج الشخص إلى وقت نوم سبع عشرة ساعة كل يوم عند الولادة، وتنخفض هذه النسبة تدريجياً مع تقدم العمر حتى تصبح أقل بكثير.

يتراوح وقت النوم الطبيعي للبالغين ما بين 7-9 ساعات يوميًا، وتعتمد حاجة الجسم للنوم على عوامل أخرى، بما في ذلك مستويات النشاط وطبيعة النوم. الصحة الجسدية والعقلية، وكذلك العادات التي يتبعها الفرد، قد يمر الإنسان بفترات مؤقتة عندما تزداد حاجة الجسم للنوم، مثل: فترة النوم الأولى، أو الحمل، أو أثناء المرض أو الإجهاد.

أسباب قلة النشاط والنوم المفرط

حاجة الجسم للنوم لمدة 10-12 ساعة يوميًا يعتبر حالة غير طبيعية، ويحتاج إلى فحص لمعرفة السبب وراء ذلك. يمكن أن يؤدي النوم المفرط إلى آثار سلبية على صحة الإنسان، مثل القلق والضعف الجسدي والذاكرة، وهناك أسباب عديدة للإفراط في النوم، وفيما يلي أهم بيان لهذه الأسباب:

الإرهاق: هناك أسباب كثيرة للإرهاق منها إرهاق العمل أو الحمل أو اضطراب النوم، وهذه الحالات تؤدي إلى الإرهاق الجسدي، وتزداد حاجة الجسم للنوم، لذلك قد ينام الإنسان لفترة طويلة.

أمراض الغدة الدرقية: تؤثر هذه الأمراض على وظيفة أو بنية الغدة الدرقية التي تنظم عملية التمثيل الغذائي في الجسم عن طريق إفراز هرمونات كهرمون الغدة الدرقية وثلاثي يودوثيرونين. العوامل التي تؤثر على هاتين الغدتين يمكن أن تسبب خللًا في وظيفة الغدة الدرقية، وقصور الغدة الدرقية مرض غدي، بالإضافة إلى قلة التركيز، يمكن أن يسبب أيضًا إرهاقًا وألمًا في الجسم.

أمراض القلب: تشمل أمراض القلب جميع الأمراض المتعلقة بالأوعية الدموية والعيوب الخلقية وعدم انتظام ضربات القلب. ومن أعراض بعض هذه الأمراض الضعف العام والإرهاق الذي يتطلب النوم المفرط، وتشمل هذه الحالات تصلب الشرايين وضعف عضلة القلب وأمراض القلب وصمامات القلب.

انقطاع النفس الانسدادي النومي: هو مرض ناجم عن انسداد مجرى الهواء أو خلل في إرسال إشارات المخ المتعلقة بالتنفس.

الاختناق: وتشمل الأعراض المصاحبة لذلك الشعور بالنعاس أثناء النهار والشخير والأرق أثناء النوم ، ويمكن أن تؤدي إلى العديد من المضاعفات، بما في ذلك أمراض القلب أو الاكتئاب.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.