قد يحدد عمرك وجنسك الأعراض المبكرة لفيروس كورونا

وفقًا لدراسة جديدة، قد تختلف الأعراض المبكرة لفيروس كورونا المستجد COVID-19 بناءً على جنس الشخص وعمره.

حللت الدراسة، التي نُشرت في The Lancet Digital Health، البيانات التي تم جمعها بين أبريل وأكتوبر 2020 من تطبيق ZOE COVID Symptom Study، وهو تطبيق مقره المملكة المتحدة يدعو الأشخاص للإبلاغ عما يشعرون به يوميًا.

وحلل الباحثون 18 عرض من 182991 شخص، ووجدت أن ما يلي كان معظم الأعراض المهمة للكشف المبكر عن فيروس كورونا:

  • فقدان حاسة الشم
  • آلام في الصدر
  • السعال المستمر
  • وجع البطن
  • بثور على القدمين
  • وجع العين
  • ألم عضلي غير طبيعي

لكن النتائج لم تكن متسقة في جميع الفئات العمرية والجنس. وجد الباحثون أن فقدان حاسة الشم لم يكن علامة مبكرة مهمة لدى الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 60 عامًا، ولم يكن موجودا على الإطلاق لمن هم فوق سن الثمانين. بدلاً من ذلك، كان الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 60 عامًا أكثر عرضة للإصابة بالإسهال كعرض مبكر.

تجدر الإشارة أيضًا إلى أن الحمى لم تكن من الأعراض المبكرة لأي شخص، بغض النظر عن عمره.

وجد الباحثون أيضًا اختلافًا في الأعراض المبكرة بين الرجال والنساء. كان الرجال أكثر عرضة للقول إنهم يعانون من ضيق في التنفس، والتعب، والقشعريرة، والرعشة. من ناحية أخرى، كانت النساء أكثر عرضة للإبلاغ عن فقدان حاسة الشم وألم في الصدر وسعال مستمر.

قال مارك مودات المحاضر في King’s College في لندن في بيان صحفي: “كجزء من دراستنا، تمكنا من تحديد أن الأعراض بسبب فيروس كورونا تختلف من مجموعة إلى أخرى”. “يشير هذا إلي أن عند خضوع الأشخاص للفحص الطبي لفيروس كورونا المستجد يجب النظر في مجموعة أكبر من المعايير طبقا لعمر الشخص وجنسه”.

ماذا يعني هذا بالنسبة لك ؟

يمكن أن تختلف العلامات المبكرة لفيروس كورونا حسب الجنس والعمر، ولكن أي أعراض للفيروس يجب أن تدفعك إلى الاتصال بمقدم الرعاية الصحية الخاص بك أو إجراء اختبار COVID-19 في المنزل.

لماذا قد تظهر أعراض فيروس كورونا بشكل مختلف؟

أخبر خبير الأمراض المعدية Amesh A. Adalja، وهو باحث كبير في مركز جونز هوبكنز الطبي، أن الاختلافات الهرمونية قد تساعد في تفسير الفروق بين الجنسين في الأعراض المبكرة.

يقول: “غالبًا ما تتأثر أعراض الأمراض المعدية بالاختلافات في الاستجابة المناعية”. “لقد ثبت أن الذكور والإناث، بسبب الاختلافات في نسبة هرمون التستوستيرون إلى هرمون الاستروجين، يمكن أن يكون لديهم تباين في الاستجابة المناعية وبالتالي الأعراض. قد يكون هذا وراء هذه الظاهرة”.

بالنسبة للاختلافات المرتبطة بالعمر، يقول Adalja إنه يمكن أن يكون لها علاقة كبيرة بالفرد وصحته قبل أن تظهر عليهم الأعراض.

“قد تكون الأعراض بارزة أو لا تظهر للأفراد بناءً على الفئات العمرية المختلفة بناءً على المستوى الأساسي لوظائفهم الحيوية، ومدى ملاحظتها ، ومدى بروزها بالنسبة إلى الشخص – خاصةً إذا كان الشخص الأكبر سنًا يعاني من أعراض عديدة لأمراض أخرى وبالتالي يصبح فقدان الرائحة غير ملحوظ له من الأساس”.

ومع ذلك، يشير الخبراء إلى أن هذه دراسة تستند إلى البيانات المبلغ عنها من الأفراد دون رقابة، مما يترك مجالًا للخطأ.

يقول ريتشارد واتكينز، طبيب الأمراض المعدية وأستاذ الطب الباطني في جامعة شمال شرق أوهايو الطبية: “يجب تأكيد النتائج من خلال مزيد من الدراسات قبل أن نتمكن بشكل قاطع من القول بوجود اختلافات في الأعراض بين الجنسين والعمر”.

بشكل عام، يقول الخبراء، إذا كنت تعاني من أعراض غير عادية وكنت تشك في أنها قد تكون بسبب فيروس كورونا، فمن المهم أن تقوم بفحصها.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.