كيف تطور مهارات الاستماع وأنت تتعلم لغة أجنبية
مهارات الاستماع

يمكن القول أن مهارة الاستماع من أصعب المهارات التي يمكنك تطويرها عندما تتعلم لغة جديدة وعادةً ما تكون نتيجة هذه المهارة هي الأقل في الاختبارات اللغوية.

لا تقلق فأنت لست الوحيد الذي يعاني من هذا بل جميع من يتعلم لغة جديدة يواجه صعوبة في الاستماع للمحادثات وفهم الكلمات.

ومن المحتمل أنك حاولت تطويرها في السابق لكن لم يفلح الأمر.

لذلك سنستعرض سويًا في هذا المقال كيف تقوي مهارة الاستماع وأنت تتعلم لغة جديدة، هيا بنا نبدأ.

في رحلة تعلم اللغة تعتبر عملية تطوير الفهم السمعي عملية طويلة وبطيئة، وقد يتبادر إلى الذهن القول المأثور “خطوتين للأمام وخطوة للخلف” وقد تشعر أن هذا لا يعكس ما مررت به حقًا لأن الأمر كان أشبه بمقدار جزء صغير من خطوة واحدة للأمام وخطوتين للخلف!

ننصحك بتحميل تطبيقات تساعدك على الاستماع لمحادثات باللغة التي تتعلمها كما ننصحك بمتابعة الراديو ويمكنك أيضاً الاستماع إلى الراديو على هاتفك عن طريق الإنترنت. ستجد العديد من التطبيقات على متجر جوجل وبلاي ستور.

تابع القراءة حتى النهاية لتتعرف على كيفية تعلم مهارة الاستماع عند تعلم لغة جديدة وكيف تقوم بتطويرها.

الاستماع يعني فك شيفرة اللغة وفهمها:

يتضمن الفهم القرائي فك شفرة الطباعة وفهم اللغة وبمجرد أن يتمكن المتعلم من فك شفرة النص فإن فهمه يعتمد على فهم اللغة فقط وفي الوقت ذاته لا يزال بإمكان الطلاب الذين لم يتقنوا فك التشفير تعلم المهارات اللغوية من خلال الاستماع إلى القصص وقراءة المحتوى بصوت عالٍ.

بالإضافة إلى ذلك يمكن للطلاب الاستماع بمستوى لغوي أعلى مما يمكنهم قراءته لذا فإن الاستماع يوفر طريقة لتحسين المهارات اللغوية للطلاب مما يجعل الأفكار المعقدة في متناول الطلاب وتعريضهم للمفردات وأنماط اللغة التي ليست جزءًا من حديثهم اليومي.

على سبيل المثال قد يكون الطلاب قادرين على الاستماع إلى وفهم الحبكة وتطور الشخصية “لشخصية قصة معينة” ورحلته الداخلية لكن لا يمكنهم فك تشفير كلمات كافية بمفردهم لفهم المحتوى أثناء القراءة.

المهارات اللغوية ضرورية لخلق تمثيل عقلي للنص بأكمله لفهمه ويمكن تطوير المهارات اللغوية عالية المستوى من خلال الاستماع إلى القصص حيث يؤدي هذا إلى تطوير المهارات اللغوية لدى دارسي اللغة.

كيف تتعلم وتعزز مهارة الاستماع عند تعلم لغة جديدة:

جهز نفسك عقليًا:

يمكن أن تكون تصوراتنا من أكبر العقبات التي تحول دون إتقان مهارة الاستماع كما يمكن أن تدفعنا الأطر العقلية الضعيفة إلى متابعة مهام مكثفة للوقت ولكنها غير مجزية أو الاستسلام بسرعة عندما نواجه تحديًا أو ببساطة لا نحقق ما نرغب فيه.

عندما نستمع إلى أي شيء سواء كان محادثة مع صديق أو دراما تلفزيونية يجب أن نعتبر أنفسنا ناجحين طالما أننا فهمنا جوهر ما نستمع إليه.

في الحقيقة، هناك اعتقاد خاطئ وهو أنه يمكنك التعلم من الاستماع السلبي، نعني بالاستماع السلبي أشياء مثل تشغيل الراديو في الخلفية أثناء تركيزك على كتابة مقال أو الاستماع إلى الموسيقى أثناء محاولتك الدراسة لإجراء اختبار في اليوم التالي.

في هذه الحالة، الصوت موجود والموجات الصوتية تدخل أذنيك فعليًا لكن لا تتم معالجتها!

أنت بحاجة إلى الاستماع الفعال، حسنًا ما هو الاستماع الفعال؟

الاستماع الفعال هو منح اهتمامك الكامل لأي مادة صوتية تستخدمها للدراسة!

فعلى سبيل المثال إذا كنت ستشاهد دراما فيجب أن تركز على محاولة اكتشاف ما يحدث بالضبط في خط حبكة العرض من خلال خطاب الشخصيات ولا يجب أن تتحدث في الهاتف ولا تنظف غرفتك، يجب أن تركز فقط.

تلاعب بسرعة الصوت:

من المعروف أن الاستماع صعب على الكثير من الأشخاص الذين يتعلمون لغة جديدة على عكس القراءة.

لحسن الحظ قدمت لنا التكنولوجيا حلاً لمشكلتنا، فالآن مع برامج مثل Audacity يمكنك أخذ أي ملف صوتي وإبطائه إلى شيء أكثر سرعة بحيث يمكننا القول أن الاستماع إليه أشبه بالقراءة.

يمكن أن تكون هذه طريقة دراسة مكثفة إلى حد ما لذلك إذا كنت تستخدم مقطعاً صوتياً طويلاً فمن الأفضل تقسيمه إلى شرائح والاستماع إلى جزء كل يوم.

استمع طوال الوقت وفي كل مكان:

في دوائر تعلم اللغة تعتبر القراءة المكثفة استراتيجية معروفة وإذا كنت تريد أن تكون قادرًا على قراءة وفهم الكثير من النصوص بسرعة فعليك قراءة الكثير من الأشياء طوال الوقت.

على نفس القدر من الأهمية فإن الاستماع المكثف يتمتع بمجموعة من الفوائد التي تتراوح بين تحسين سرعة فهمك للكلمة المنطوقة وضبط فهمك للنطق والتنغيم.

هناك مبدآن أساسيان لتأسيس خطة استماع فعالة واسعة النطاق، أولاً يجب أن تكون الأشياء التي تستمع إليها ممتعة فإذا لم تكن كذلك لن تستمع إليها لفترة طويلة.

ثانيًا يجب أن تكون الأشياء التي تستمع إليها متنوعة قدر الإمكان، يجب أن يكون لديك نشرات أخبار يمكنك الاستماع إليها في السيارة وأفلام جاهزة للمشاهدة في الليل وملفات بودكاست محملة وجاهزة عند الذهاب لقضاء استراحة القهوة وعدد غير محدود من الأغاني لجعل روتين التمرين أكثر تعليمًا.

كلما بذلت المزيد من الجهد لاستبعاد ممارسة الاستماع من كل لحظة متاحة كلما تمكنت من التوقف عن القلق بشأن فقد أجزاء مهمة مما يقوله أصدقاؤك الأجانب لك عند المحادثة.

استخدم الفيديوهات للحصول على تأثير إضافي:

يمكن القول أن الفيديوهات أداة لا غنى عنها لتعلم اللغة حيث تعمل الطبيعة المرئية للفيديو على دعم فهمنا السمعي وحتى قدرتنا على تذكر المفردات للكلمات الجديدة التي تعلمناها أثناء الفيديو، بمعنى آخر ستتعلم من خلال مشاهدة فيلم أكثر مما ستتعلمه إذا سمعت للتو مقطعًا صوتيًا.

علاوة على ذلك توفر الفيديوهات دافعًا كبيرًا لمتعلمي اللغة حيث يرغب الكثير من الناس في تعلم لغة جديدة تمامًا بسبب الفيديوهات الأجنبية التي شاهدوها.

إذا كنت ترغب بتعلم اللغة السويدية يمكنك قراءة المقال الذي قمنا بكتابته خصيصًا لهذا الغرض من هنا.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.