لماذا انخفضت عملة البيتكوين؟ وماذا بعد تبني السلفادور لها؟

البيتكوين هي عملة مشفرة شديدة التقلب مع سجل حافل من دورات “الازدهار والكساد”، كانت العملة الرقمية تشتعل على جميع الاتجاهات، فتارة تصل إلى أعلى مستوى لها على الإطلاق في أبريل وتارة أخرى يهبط السعر ​​منذ مايو ليصبح نصف أعلى مستوى له على الإطلاق.

هناك العديد من العوامل التي أدت إلى تدهور العملة الرقمية الرائدة بشكل مفاجئ وسريع، وبرغم ذلك، فإن بعض الأخبار الايجابية مثل تبني السلفادور للبيتكوين كعملة قانونية جعلها تنتعش ولو بشكل مؤقت.

من الصعب للغاية توقع ما إذا كان سعر تداول البيتكوين لديه فرصة أخرى للصعود أو أنها سيستمر في التراجع، فطبيعته المتقلبة للغاية تجعل من الصعب التكهن به، ولكن يمكننا القول بأنها تحاول جاهدة عدم الانسياق في الاتجاه الهبوطي وتحاول الحفاظ بقوة على الزخم الصعودي ولو كان محدودًا، وذلك لم يكن يحدث في الماضي.

العوامل التي ساهمت في تراجع البيتكوين

لماذا انخفضت عملة البيتكوين؟ وماذا بعد تبني السلفادور لها؟ 1

انخفضت عملة البيتكوين بنسبة 10% في 22 يونيو بعد أن فرضت الحكومة الصينية عقوبات على تداول العملة المشفرة وتعدينها، تراجع سعرها إلى أقل من 29300 دولار وتقلصت قيمتها بمقدار النصف منذ ذروتها في أبريل عند 63745 دولار.

لكن هذا ليس هو الريح المعاكس الوحيد التي واجهت عملة البيتكوين، فقد انخفض سعرها في مايو بعد أن قال “إيلون ماسك” إن تسلا لن تقبل مدفوعات العملة المشفرة بعد الآن بسبب مخاوف تتعلق بالبيئة.

كما منعت بعض البنوك المدفوعات إلى بورصات العملات المشفرة، على سبيل المثال: حظر بنك Starling المدفوعات حتى 23 يونيو بسبب مخاوف بشأن نشاط إجرامي، لا يزال بإمكان الأشخاص استخدام بطاقة الخصم Starling الخاصة بهم لإجراء المدفوعات.

وصف دونالد ترامب البيتكوين بأنها عملية احتيال تتنافس ضد الدولار لتكون “عملة العالم” في 7 يونيو 2021، كما صادر عملاء مكتب التحقيقات الفيدرالي ملايين الدولارات من البيتكوين من المجرمين، مما دفع سعرها للانخفاض بنسبة 8%.

تنظيم أكثر صرامة

تم شن حملات على العملات المشفرة في جميع أنحاء العالم في الصين وتركيا والدنمارك، حيث أعربت البنوك المركزية والجهات التنظيمية عن مخاوفها.

في المملكة المتحدة، حذرت هيئة الرقابة المالية FCA في بداية شهر يونيو من أن عددًا “مرتفعًا” من شركات العملات الرقمية لا تفي بالمعايير المطلوبة بموجب لوائح غسيل الأموال، هذا يعني أنه قد يتم إجبار البعض على الإغلاق.

قامت هيئة الرقابة المالية بإدراج بورصة بينانس في القائمة السوداء وهي واحدة من أكبر بورصات العملات الرقمية، تُمنع بينانس من القيام بنشاط منظم في المملكة المتحدة ولا يُسمح لها بالإعلان للمستثمرين في المملكة المتحدة، يُنظر إلى المزيد من التنظيم على أنه تهديد للامركزية في العملة الرقمية، مما يؤثر على سعرها.

السلفادور تستعد لطرح عملة البيتكوين كعملة قانونية

لماذا انخفضت عملة البيتكوين؟ وماذا بعد تبني السلفادور لها؟ 2

وفي خضم تلك الأخبار السلبية التي أثرت بشكل قوي على العملة الرقمية، جاءت بعض الأخبار الجيدة التي كانت دعمًا للعملة بشكل نسبي، إذ أدي تصريح رئيس السلفادور “نجيب بوكيلي” في شهر يونيو حيال جعل عملة البيتكوين عملة قانونية ورسمية للبلاد إلى انتعاش نسبي للعملات الرقمية، وعلى الرغم من تأثيره المحدود إلا أن البعض رأي أنه سيكون له أثر على سوق العملات الرقمية على نطاق واسع.

هذا وقد أكد العديد من المحللين أن تبني السلفادور للعملة الرقمية قد يكون أمر جيد للغاية في إحداث تغييرات جذرية في سوق العملات الرقمية،من أبرزها تغير وجهة النظر العالمية عن الدور الذي تلعبه العملات الرقمية وعن أهميتها وإمكانية تطويع التكنولوجيا الحديثة في تغيير الصناعة المالية، وقد يؤدي هذا إلى تعامل صندوق النقد الدولي مع العملات الرقمية كأصل نقدي في النهاية.

تعتبر السلفادور أول دولة تعترف بالبيتكوين كعملة رسمية لها، على عكس بعض الحكومات التي تقوم حاليًا بالتحذير من مخاطر العملات الرقمية مثل الصين وكندا.

ومع ذلك، يتوقع رئيس السلفادور أن تحقق بلاده مكاسب كبيرة من هذا القرار خاصة وأن اقتصاد الدولة يعتمد بشكل كبير على التحويلات الأجنبية القادمة من الخارج، وقد يكون المواءمة مع عملة رقمية جريئة عامل فرق سياسي كبير للرئيس، لكن القليل من التفاصيل حول الكيفية التي يمكن أن تساعد بها عملة البيتكوين في دعم اقتصاد السلفادور المثقل بالديون لم يتم طرحها علنًا حتى الآن.

هل سيتبع السلفادور دول أخرى؟

ستصبح السلفادور أول دولة في العالم تقدم العملات الرقمية كعملة قانونية إلى جانب الدولار الأمريكي، هل يمكن أن تحذو دول أخرى حذوها؟.

لأول مرة، تم قبول العملة الرقمية كعملة قانونية، حيث صوتت السلفادور على أن تصبح عملة البيتكوين جزءًا من البنية التحتية المالية للبلاد.

عندما تصبح عملة البيتكوين من الناحية القانونية عملة في السلفادور في غضون 90 يومًا، ستنضم إلى الدولار الأمريكي كعملة رسمية للبلاد، وسيتم تحديد سعر صرف البيتكوين / الدولار من قبل السوق.

سيتمكن مواطنو السلفادور بعد ذلك من استخدام العملة الرقمية لدفع ضرائبهم، وسيُطلب من “كل وكيل اقتصادي” قبولها كطريقة دفع، اقترح الرئيس بوكيلي هذه الخطوة لاحتضان العملة الرقمية في محاولة لتعزيز “الشمول المالي” والاستثمار والتنمية الاقتصادية في السلفادور.

قال بوكيلي أن ذلك سيخلق فرص عمل ويساعد على توفير الشمول المالي للآلاف خارج الاقتصاد الرسمي، وعلى المدى المتوسط ​​والطويل نأمل أن يساعدنا هذا القرار الصغير في دفع البشرية على الأقل قليلاً في الاتجاه الصحيح.

أشار الرئيس أيضًا في وقت سابق إلى أن عملة البيتكوين ستسهل على السلفادوريين الذين يعيشون في الخارج إرسال الأموال إلى البلاد، وفي عام 2019 بلغ إجمالي هذه التحويلات 6 مليارات دولار أمريكي وهو ما يمثل خمس الناتج المحلي الإجمالي للدولة.

يخلق اعتماد السلفادور على الدولار الأمريكي لعملتها مشاكل معينة، على سبيل المثال، عندما تزداد قوة الدولار تزداد كذلك قيمة الديون المقومة بالدولار التي تواجهها الدولة.

وصف البعض بأن السلفادور “رائدة العصر الرقمي”، ويتوقع من دول أخرى أن تتبنى العملات الرقمية قريبًا كعملة قانونية.

لقد عانت الدول منخفضة الدخل منذ فترة طويلة لأن عملاتها ضعيفة وعرضة للغاية لتغيرات السوق، وهذا يؤدي إلى تضخم السوق.

من خلال اعتماد عملة رقمية كعملة قانونية، يكون لدى هذه الدول فورًا عملة لا تتأثر بظروف السوق داخل اقتصادها، ولا بشكل مباشر من اقتصاد بلد آخر، حيث تعمل البيتكوين على نطاق عالمي، على هذا النحو، تتأثر إلى حد كبير بالتغيرات الاقتصادية العالمية الأوسع.

ومع ذلك، فإن بعض النقاد لديهم مخاوف بشأن تقلبات العملة الرقمية، أولئك الذين يستثمرون فيها يجدون أن قيمتها تنخفض بشكل مفاجئ.

هناك أيضًا مشكلة افتقار السلفادور حاليًا إلى التكنولوجيا والتسهيلات لقبول المدفوعات عبر العملة الرقمية، على الرغم من أن هذا يمكن أن يتوقع أن يتغير بمرور الوقت.

هل سترتفع عملة البيتكوين أم تنخفض في عام 2021؟

قام العديد من خبراء سوق العملات الرقمية بتوقع وصول عملة البيتكوين إلى 100000 دولار أو أكثر بحلول نهاية عام 2021، لكنها في الماضي فقدت حوالي 80% من قيمتها في عدة مناسبات، هذا التقلب يعني أنه لا يمكن للمستثمرين تخمين بسهولة إلى أين سيتجهون من هنا.

مهما كانت وجهة نظرك، ليس هناك من ينكر أن دورات “الازدهار والانهيار” هذه كانت سمة من سمات وجود البيتكوين بالكامل، لذلك يبدو أن بعض حالات الصعود والهبوط الكبيرة محتملة للغاية.

ما مدى خطورة السقوط؟

أصبح حجم انخفاض الأسعار أقل دراماتيكية بمرور الوقت.

في عام 2011 انخفض البيتكوين بنسبة 91٪

في عام 2014 انخفض البيتكوين بنسبة 85٪

في عام 2018 انخفض البيتكوين بنسبة 83٪

في عام 2019 انخفضت عملة البيتكوين بنسبة 50٪

يبدو أن الصدمات تتضاءل من حيث الحجم، ومع ذلك، تظل العملة الرقمية الرائدة أحد الأصول المتقلبة وتتصرف بطريقة لا تختلف عن أسهم النمو المضاربة.

بصرف النظر عن انخفاض أسعار البيتكوين على المدى القصير، يمكن أن تواجه العملة المشفرة تحديات أكثر قوة على المدى الطويل.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.