تعرف على الفرق بين لحم الحمير ولحم البقر بطريقة سهلة جدا وعلامات واضحة

الفرق بين لحم الحمير ولحم البقر معلومة مهمة لدى كل الأفراد خصوصًا مع اقتراب عيد الأضحى؛ حيث أن الغش عند بيع الطعام والشراب منتشر على نطاق واسع، ولهذا يجب أخذ الإحتياط وتوخي الحذر عند شراء أي أطعمة وبالأخص عند شراء اللحوم النيئة وباقتراب عيد الأضحى المبارك يقوم بعض الجزارين معدومي الضمير ببيع لحوم الحمير على أنها لحوم صحية جيدة، حيث أن لحوم الحمير تتشابه بالمظهر الخارجي باللحوم الصحية بجميع أنواعها ولهذا يكون من الصعب على الإنسان التفرقة بينهما، ومن خلال مقالنا هذا سوف نقوم بتوضيح بعض الأشياء التي من خلالها يستطيع الإنسان التفرقة بينهما.

الفرق بين لحم الحمير ولحم البقر

الفرق بين لحم الحمير ولحم البقر
الفرق بين لحم الحمير ولحم البقر

من الصعب على أي إنسان أن يقوم بمعرفة الفرق بين لحم الحمير ولحم البقر أو اللحوم الجيدة عموما التي تصلح الطعام ولهذا سوف نوضح بعض العلامات التي من خلالها يقوم الإنسان بالتفرقة بين لحم الحمير واللحوم الجيدة التي يمكن للإنسان أكلها وهذه العلامات هي كالآتي :-

  • بالنسبة للحم الحمير فإنه يختلف عن اللحوم الأخرى حيث أن لحم الحمير يكون لونه أحمر داكن بني يميل إلي الزرقة أما لحم مثلا لحم الماشية يكون لونها أحمر وردي زهري.
  • ويمكن التفرقة أيضاً من دُهْن الحمير حيث أنه لا يتجمد أبدا ويكون جيلاتيني ويبقى شكله هلاميا وأما لونه يكون أصفر نحاسي.
  • لحم الحمير تكون الأنسجة والألياف به قوية ولا يسهل تقطيعها ولمن لا يعرف الألياف هي الخطوط البيضاء الطويلة التي تكون داخل اللحم.
  • أما بالنسبة لكارع الحمير فإنه يكون رفيعاً وعضوية أما كارع الماشية من الخلف تكون مكتبة وسميك.
  • ويمكن التفرقة أيضاً من الرائحة حيث أنه عند طهي الحمير تظهر رائحة كريهة على عكس الرائحة التي تظهر عند طهي اللحوم الأخرى.
  • عند طهي لحم الحمير عندما تصل إلي مرحلة الغليان تظهر بقع صفراء زيتية وتكون اللحم المسلوق ملمسه خشن وطعمه مسكر وذلك لأن لحم الحمير يحتوي على نسبة كبيرة من مادة الجليكوجين وهذه المادة هي أساس التعرف على نوعها.

خطورة تناول لحم الحمير

قام السيد رئيس لجنة سلامة الغذاء بتوضيح أنه إذا كانت الحمير تتغذى على ما تقوم الماشية بالتغذية منه من أعشاب فمن الممكن تناولها وفي بعض الدول تتيح اكل لحم الحمير وهذا لأسباب عديدة ومنها:-

  • الحمير التي يتم ذبحها عادة ما تكون حيوانات مريضة لم تكون تحتمل القيام بالعمل وفي بعض الأحيان يتم ذبحها وذلك للحصول على جلودها وبعد ذلك يتم التخلص منها ورميها فيقوم بعض معدومي الضمير بأخذها وبيعها على أنها لحم صحية وجيدة
  • يعتبر تناول لحم الحمير لها أضرار كثيرة ومضرة وذلك لما تحتويه لحومها من بكتيريا وفطريات وفيروسات خطيرة تؤدي إلي إصابة الإنسان بأمراض معوية مزمنة وقد تظهر هذه الأعراض بالقئ والإسهال وقد تؤدي أيضا إلى نقل الدودة الشريطية إلى جسم الإنسان
  • ثم أن عملية الذبح قد تكون من الأسباب التي تؤدي إلى نقل البكتيريا التي تحتوي عليها لحوم الحمير إلى الإنسان وذلك لأن عملية الذبح تتم في أماكن مجهولة ويتم غسلها بماء غير نظيف مما يؤدي إلى زيادة تلوثها.
  • أما بالنسبة للضرر فيختلف من شخص لآخر حيث أن قوة التعرض تكون لأصحاب المناعة الضعيفة وكبار السن والأطفال والحوامل وأصحاب الأمراض المزمنة.
  • عندما يقوم الإنسان بتناول لحوم فاسدة يصيبه بالتسمم الكيميائي الذي تظهر أعراضه في صورة قيئ وإسهال حيث أنها من الممكن أن تعرض الشخص للجفاف الشديد وذلك يؤدي إلي وفاة الشخص وقد يصل هذا التسمم إلى الكلى والكبد وذلك يعمل على تغير الدورة الدموية بأكملها.

وفي النهاية نكون قد تعرفنا على كيفية التفرقة بين لحم الحمير واللحوم الجيدة الصحية الصالحة التي لا مانع من أكلها عبر الإشارة إلى الفرق بين لحم الحمير ولحم البقر وأيضاً توضيح الأضرار التي تقع على الشخص الذي يقوم بتناول لحم الحمير.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.