كيف احتفظ شعر الملكة تي بكثافته وجماله آلاف السنين

أعرب مغردي مواقع التواصل الاجتماعي بعد نقل المومياوات الملكية أمس عن تعجبهم من احتفاظ شعر الملكة تي بكثافته وجماله منذ آلاف السنين.

وقد أجاب الدكتور مختار الكسباني عالم أثار مصري وعضو اللجنة العليا للمتاحف المصرية قائلاً أن المومياء تعرضت لعملية تحنيط عالية الدقة كونها ملكة، وبالتالي نال شعرها نصيب من عملية التحنيط هذا هو حقيقة الأمر.

كما أوضح أن الشعر من الأجزاء الغير معرضة لتلف بعد موت الإنسان فضلاً عن مواد التحنيط الذي استخدمت في ذلك العصر كان لها الأثر الواضح على كثافة الشعر وجماله وأيضا على تغير لونه من اللون الأسود إلى اللون الأحمر.

الملكة تي
الملكة تي

كيف تعرف العلماء على الملكة تي بالرغم من وجود 2 من المومياوات بجانبها

في عام 1898 عثر عالم الآثار الفرنسي فيكتور لوريه على الملكة تي بجانب 2 مومياه في غرفة جانبية من مقبرة الملك أمنحتب الثاني.

وأوضح فكتور أن المومياوات أحدهما لصبيي مات في سن العاشرة يعتقد أنه وين سنو أو الأمير تحمس، والأخرى لسيدة صغيرة عرفت بعد ذلك أنها هي أبنة أمنحتب الثالث والملكة تبي، وأبنة الملك توت عنخ أمون وشقيقة وزوجة صاحب المومياء التي عثر عليها في مقبرة وادي الملوك بالأقصر.

ومنذ 1898 لم يأتي بجديد إلا أن المومياتان أخذت أسماء مميزة السيدة الكبيرة (المومياء المجهولة) والسيدة الصغيرة وبعد 112 عاما أي بحلول 2010 تجدد الأمل حيث قام الدكتور زاهي حواس بتحليل الحمض النووي لخصلات الشعر الموجودة داخل مقبرة عنخ امون أثبت مطابقته للحمض النووي للسيدة الكبيرة “الملكة تي”.

من هي الملكة تي

الملكة تي
الملكة تي

هي ملكة مصرية غير حاكمة من مدينة إخميم التابعة لمحافظة سوهاج بصعيد مصر، عاشت خلال عهد الأسرة الـ 18 كان والدها يويا يعمل كاهنا ومشرفا على التران المقدسة وقائدا للعجلات الحربية الذي يعد من أشهر مستشاراي زوجها الملك أمنتحب الثالث تاسع ملوك الأسرة الثامنة عشر التي أنجبت منه الملك أمنتحب الرابع “أخناتون ” عاشر ملوك الأسرة الـ 18 وبالتالي هي جدة الفرعون الصغير توت عنخ أمون.

والدتها تدعى تويا التي شغلت العديد من المناصب الدينية كما حملت العديد من الألقاب المختلفة أبرزها مغنية للألهه حتحور.

لديها 3 أشقاء اثنين ذكور وبنت أحدهما كاهنا ثانيا للإله أمون أما الشقيق الآخر وهو الملك أي تولى سدة الحكم بعد الملك توت عنخ أمون، لا توجد نقش تاريخية يدل على ذلك ولكنه ورث معظم الألقاب تحمس، كاهن الإله “مين ” الذي حملها يويا والد الملكة تي الألقاب المحملة من بلاط الملك أمنتحب الثالث بالإضافة أنه بني له معبدا صغيرا مخصصا للإله المحلي “مين” ومنحدر أيضا من مدينة إخميم.

قد يكون للملكة تي أخت تدعى موت إم نوب استدل عليها من النقوش التاريخية.

 الألقاب الملكية الفرعونية للملكة تي

1- الأميرة الوراثية

2- زوجة الملك العظيمة

3- سيدة الشمال والجنوب (سيدة الأرضين )

4- ربة الارضين

5- عظيمة الثناء

رحلة الموكب

عاش العالم أمس مع مصر ملحمة تاريخية، لنقل المومياوات الملكية التي تبلغ عددها 22 مومياء فرعونية بينهما 4 ملكات مصرية حكم عرش مصر في موكب جنائزي مشابه لطقوس عند قدماء المصريين.

الموكب من المتحف المصري باتجاه مسلة رمسيس الثاني المزينة بالكباش الأربعة تم نقلها من مدينة لأقصر ووضعت فوق المسلة وسط ميدان التحرير متجه إلى ميدان سيمون بوليفار في جاردن سيتي، إلى كورنيش النيل حتى يصل إلى القصر العيني ومنه إلى سور مجرى العيون،  إلى أن استقرت المومياوات في رحلاتها الأخيرة بالمتحف  القومي للحضارة  بالفسطاط.

الحدث الذي نقلته 44 قناة وترجم إلى 14 لغة وغطاءه أكثر من 200 مراسل من مختلف دول العالم.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.