الصين تقدم دفعة جديدة من لقاح «سينوفارم» لمصر قريبًا

قال سفير الصين لدى مصر لياو لي تشيانغ، إن الحكومة الصينية ستزود مصر بدفعة جديدة من لقاح سينوفارم، لمساعدة الأخيرة في مواجهة جائحة فيروس كورونا الجديد (كوفيد – 19).

الصين تقدم دفعة جديدة من لقاح «سينوفارم» لمصر قريبًا 1

وأشار لي تشيانغ إلى أن هذا البند يمثل حرص الصين على دعم القاهرة، ويأتي بعد الدفعة الأولى من اللقاحات التي وصلت في 22 فبراير.

ومن المقرر أن تحتوي الدفعة الثانية على ما يقدر بنحو 300 ألف جرعة، مضيفًا أن الصين شجعت شركاتها على بيع اللقاحات بالكميات التي تحتاجها مصر.

وفي حديثه في مؤتمر صحفي يوم الاثنين ، قال السفير لي تشيانغ إن الصين عازمة على الوفاء بوعد رئيسها شي جين بينغ بتوفير اللقاحات لمصر.

الصين تقدم دفعة جديدة من لقاح «سينوفارم» لمصر قريبًا 2

وقال إن التعاون تعزز منذ بداية الوباء، وأوضح أن الرئيسين السيسي والصيني يعملان على التعاون الثنائي.

كما أشار السفير إلى أن الرئيس السيسي كان أول رئيس يقدم الدعم للصين. في المقابل، كانت الصين أول دولة تشارك القاهرة تجربتها في مكافحة الوباء.

وقال لي تشيانغ إن الشركات الصينية في مصر أجرت المراحل الأخيرة من التجارب السريرية بالتعاون مع الدولة الواقعة في شمال إفريقيا، وأن مصر كانت من أوائل الدول التي حصلت على جرعات اللقاح.

بالإضافة إلى ذلك، تعمل الصين على تشجيع المزيد من شركاتها على الاستثمار في مصر، خاصة البنية التحتية والطاقة الإنتاجية والعلوم والتكنولوجيا.

وأشار لي تشيانغ إلى أن التعاون بين مصر والصين جاري حاليًا كجزء من مشروع العاصمة الإدارية الجديدة (NAC) وإنتاج سيارات بطاقة جديدة.

وقال السفير إن العلاقات التاريخية بين البلدين بدأت عام 1956 عندما أقامت مصر علاقات دبلوماسية مع الصين وشجعت العديد من الدول على السير على خطاها.

وقال إنه في عام 2014، وقع البلدان اتفاقية استراتيجية كاملة، بحيث يتم تعزيز التعاون والشراكة على مدى السنوات التالية. وأضاف السفير أن الرئيسين السيسي والصيني التقيا تسع مرات لتكوين صداقة شخصية.

وأضاف أنه في ظل القيادة والتخطيط الشخصي للرئيسين الصيني والمصري، هناك العديد من المشاريع الكبرى التي تعمل عليها الصين في مصر، مثل مشاريع البناء الحضري والسكك الحديدية، ومدينة العلمين الجديدة، وكذلك مبادرة الحزام والطريق، ورؤية مصر 2030.

وأكد السفير الصيني أن المنطقة الاقتصادية لقناة السويس، والتي تضم منطقة تيانجين للتنمية الاقتصادية (تيدا)، تضم 96 شركة صينية، ويعمل بها نحو 4000 مصري.

خلال محادثة هاتفية جرت مؤخرًا بين الرئيس شي جين بينغ والرئيس السيسي، أكد رئيس مجلس الدولة الصيني لنظيره المصري أن مصر هي أول دولة عربية وأفريقية تقيم علاقات دبلوماسية. وأضاف أن القاهرة نموذج للعلاقات فهي صديقة وشريك استراتيجي ولها دور دبلوماسي محوري.

من جانبه، أعرب السيسي عن تهانيه بمناسبة مرور مائة عام على تأسيس الحزب الشيوعي الصيني، وأكد على الروابط بين البلدين.

وكشف السفير لي تشيانغ أن “الرئيس الصيني يدعم المشاريع في مصر ومستعد للارتقاء بهذه المشاريع للارتقاء بالعلاقات الاستراتيجية الشاملة بين البلدين إلى مستوى أعلى”.

وأشار إلى أن الرئيس السيسي أكد دعم مصر للجهود الصينية لحماية سيادتها وأمنها واستقلالها. امتد هذا الدعم إلى عدم تدخل الدول الأخرى في الشؤون الداخلية للبلاد.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.