انقلاب ميانمار| واشنطن تهدد قادة الجيش بالعقوبات
انقلاب ميانمار واشنطن تهدد قادة الجيش بالعقوبات

أدانت عدة دول على رأسها الولايات المتحدة الانقلاب العسكري في ميانمار واستيلاء الجيش على السلطة، بينما دعت دول أخرى جميع الأطراف إلى ضبط النفس والدخول في حوار.

ماذا يحدث في ميانمار؟

في فجر يوم الاثنين، شن قادة جيش ميانمار انقلابًا عسكريًا واعتقلوا مسؤولين من بينهم الرئيس وين مينت وزعيمة الرابطة الوطنية من أجل الديمقراطية الحاكم أونغ سان سوتشي.

في واشنطن، أصدر البيت الأبيض بيانًا أكد فيه أنه يتابع تقارير تفيد بأن جيش ميانمار يتخذ إجراءات لتعطيل العملية الديمقراطية، بما في ذلك اعتقال مستشارة الدولة أونغ سان سوتشي ومسؤولين مدنيين آخرين.

وقال البيان: “الولايات المتحدة تعارض أي محاولة لتغيير نتائج الانتخابات الأخيرة أو إعاقة العملية الانتقالية، وستتخذ إجراءات ضد المسؤولين ما لم يتم إلغاء الانقلاب “.

وأضاف أن واشنطن، بالتنسيق مع شركائها الإقليميين، حثت الجيش والأحزاب السياسية الأخرى على الالتزام بالقواعد الديمقراطية وسيادة القانون والإفراج عن هؤلاء المعتقلين على الفور.

وتطالب الخارجية الأميركية القادة العسكريين بالإفراج عن جميع المسؤولين الحكوميين وقادة المجتمع المدني واحترام إرادة الشعب، كما عبرت عنها الانتخابات الديمقراطية في نوفمبر الماضي.

قال وزير الخارجية الأمريكي أنتوني برينكين: “على الجيش أن يسحب على الفور الإجراءات التي اتخذها وأن يطلق سراح المعتقلين”.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.