بسبب إدمانه المحشي والممبار.. زوجة تطلب الخلع من رجل أعمال
زوجة تطلب الخلع من رجل أعمال

قد تدفع عادات الأكل السيئة بعض البشر لإتخاذ بعض القرارات المصيرية بالحياة، فهنا الزوجة التي دفعتها عادات زوجها وحبه الشره للأكل، إلى الاتجاه لمحكمة الأسرة، فتصف السيدة الواقعة بأنها في البداية كانت تخشى على صحته، ولكنها الآن تخاف من الإعتراف، بأن حب زوجها وإهتمامه الوحيد أصبح مصبوبًا نحو الطعام فقط، فهو صباحًا ومساءًا وظهرًا، لا يتناول إلا المحشي في كل وجبة، حتى زاد وزنه لدرجة منعته عن العمل والحركة، وكلما حاولت منعه عن إيذاء نفسه، بدأ في تعنيفها.

زوجة تطلب الخلع من رجل أعمال

بدأت شيماء فصل جديد من حياتها عندما تزوجت تاجر الملابس المعروف، وبدأت مع هذا الفصل مصارعة طباع زوجها الغريبة وحبه الشديد لأكل المحشي والممبار، فتحاول إقناعه بشتى الطرق، بأن ما يفعله هو إنتحار بالبطئ، فكانت تريه البرامج الطبية التي تحذر من عادات الأكل السيئة تارة، وترسل له حكايات وتحذيرات ومقاطع فيديو أثناء خروجه للعمل تارة أخرى.

زوجة تطلب الخلع من رجل أعمال

ولكن جميع التحذيرات ورسائل التوضيح حول أضرار الطعام المفرط على القلب وشرايين الدم، باءت بالفشل وتحطمت جميعها أمام رده المعتاد، الذي كان يرسله ردًا على رسائل خوفها: “إياكي أن أعود للمنزل ولا أجد الممبار أو المحشي”.

زواج شيماء من تاجر الأقمشة

زوجة تطلب الخلع من رجل أعمال
زوجة تطلب الخلع من رجل أعمال

تحكي شيماء قصة زواجها من تاجر الأقمشة وقصة الحب التي عاشها الاثنين قبل 7 سنوات من الآن، بأنه كان شاب طموح كالجميع، عمله متعلق بتجارة الأقمشة، وكان وسيم من أسرة فاضلة، يملك جميع الصفات التي دفعتها للإرتباط به، تزوجت شيماء وأنجبت ولد وبنت، وبعد عامين، بدأت عادات زوجها في حبه الشره للطعام في الظهور، واختفي الشاب الوسيم الذي تزوجته شيماء، لتتفاجئ بدلًا عنه بوحش لا يكف عن تناول الطعام.

ظنت شيماء في بادئ الأمر، أن زوجها يعاني من مشكلة نفسية دفعته لهذا، فكانت تتقرب إليه لتسأل عن أي مشكلة قد يعاني منها في العمل أو في المنزل، ولكنه كان يؤكد دائمًا على عدم وجود أي مشكلة، لتتجه شيماء بعدها لطلب العون من أهل زوجها الذي استمر في هذه العادة السيئة، ولكن محاولتهم جميعها باءت بالفشل، حتى تقول شيماء، أن زوجها قد تحول إلى دبة لا تقوى على الحركة ولا تكف عن تناول الطعام.

مراحل تحول الزوج

زوجة تطلب الخلع من رجل أعمال
زوجة تطلب الخلع من رجل أعمال

تحكي شيماء أن زوجها أصيب في بادئ الأمر بالبطء والكسل، فبدأ يذهب للعمل متأخرًا ويعود بعد بضع ساعات، بعد أن كان يذهب مبكرًا ويعود بعد منتصف الليل، ليبدأ بعدها في الانقطاع عن العمل، ثم زاد وزنه حتى لم يعد يمكنه إرتداء ملابسه، وبدأت علامات الشيخوخة تظهر على وجهه، وبالرغم من هذا لم تتوقف شيماء عن محاولاتها، حتى بات يهددها بالطلاق والزواج من أخرى تلبي له حاجته من إعداد الطعام الذي يحب، مما دفع شيماء في النهاية إلى الإتجاه لمحكمة الأسرة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.