قرار ترامب بضم Xiaomi شاومي إلى قائمة الحظر السوداء وتداعيات هذا القرار

قامت إدارة حكومة ترامب الأمريكية أمس الخميس بإضافة شركة Xiaomi شاومي لإنتاج الهواتف المحمولة والتقنيات، وشركة comac كوماك للطيران وسبعة شركات صينية أخرى إلى القائمة السوداء، من حظر التعامل معهم تحت عنوان ” حماية المعلومات وتقنية الاتصالات وسلاسل تزويد الخدمات”، وقد جاء هذا القرار بحظر التعامل مع هذه الشركات ومن قبلهم شركة هواوي وعدة شركات أخرى بناءً على عدة تقارير متعددة أثبتت وجود العديد من الثغرات والبوابات الخلفية في بعض تجهيزات هواوي الأمر الذي جعل الحكومة الأمريكية تخشى من استخدام الحكومة الصينية لهذه الثغرات في التجسس رغم أنه لم يثبت ذلك إلى الآن، كما أن شركة هواوي قد نفت هذه الادعاءات بشكل متكرر.

تداعيات قرار ترامب بحظر تسعة شريكات صينية من ضمنهم شاومي:

قرار ترامب بضم Xiaomi شاومي إلى قائمة الحظر السوداء وتداعيات هذا القرار

أن هذا القرار الذي أتخذه الرئيس دونالد ترامب المنتهية ولايته والذي يعتبر آخر قرار تأخذه إدارة ترامب بحظر شاومي الصينية، تتبعه تداعيات كثيره، بحيث يجب على المساهمين الأمريكيين في هذه الشركات بيع هذه الأسهم في مده أقصاها 11 فبراير القادم، مما أدى إلى تراجع سعر أسهم الشركة Xiaomi في بورصة هونج كونج بمعدل 10% ، وتكبد الشركة خسائر فادحة تأثراً بهذا القرار الذي يمثل هجمه قوية لهذه الشركات.
الأمر الذي جعل الحكومة الصينية تندد بهذا القرار الأمريكي المزعوم من وجهة نظرها، فقد صرح اليوم الجمعة المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية بحسب ما نقلته “الألمانية”. “سيتخذ الجانب الصيني الإجراءات الضرورية لحماية مصالح الشركات الصينية”.

هل كانت تتوقع شاومي Xiaomi هذا الحظر وما خطواتها المستقبلية:

بحسب ما قد صرح به مدير المنتجات بشركة شاومي في يناير 2020 في مقابلة معه عقب حظر الإدارة الأمريكية لشركة هواوي في 2019 حينما سؤل عن ذلك، فصرح أن شركة شاومي على أستعداد تام للتعامل مع أي مواقف مشابهه في حالة تعرضت لنفس مصير شركة هواوي، كما أوضح أن الشركة تمضي في مسار توسعة استثماراتها من أجل العمل على إدارة الإنتاج بنفسها في حالة خسرت التعاون مع الولايات المتحدة الأمريكية.
ولكن الجدير بالذكر هنا أنه اليوم وبعد حدوث فقد هذا التعاون بالفعل وضمها للقائمة السوداء بالفعل، فقد تكبدت الشركة خسائر فادحة بقيمة 5 مليار دولار في اليوم الأول بعد قرار الحظر.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.