التخطي إلى المحتوى
قصة السعودي المحظوظ دنيا وآخره

تحول مواطن سعودي إلى ملياردر في ليلة وضحاها فقال عنه الناس “الرجل محظوظ دنيا وآخره”. فهو محظوظ في الدنيا لأنه أصبح من أثرياء العرب وامتلك ثرورة قيمتها 9 مليارات ريال سعودي خلال ساعات قليلة.
3215366548
أما محظوظ في الأخرة وذلك وافق على التنازل عن العقار الذي يملكه لضمه للحرم المكي.
وقالت قناة ام بي سي إن العقار الذي تنازل عنه الرجل وحصل مقابله على مبلغ 9 مليارات دولار تبلغ مساحة 7500 مترا مربعا.

وتعتبر هذه أكبر عملية تعويض يحصل عليها مواطن سعودي من الحكومة مقابل التخلي عن عقار يملكه ومنح الحكومة حرية التصرف به.
هل تصدق الآن أن الدنيا حظوظ؟ إنها حقيقة حدثت بالفعل .

قد يهمك أيضا

التعليقات