التخطي إلى المحتوى
ساعات الدراسة والمناهج.. أول توضيح رسمي من التعليم بشأن العام الدراسي الجديد
ساعات الدراسة والمناهج.. أول توضيح رسمي من التعليم بشأن العام الدراسي الجديد

كشف منذ قليل نائب وزير التعليم الدكتور ” رضا حجازي” أن التحدي الأكبر للتعليم الآن هو إتاحته مع الحفاظ على جودته خلال هذه الفترة، وأن الهدف من الجودة ليس الحصول على الشهادة وإنما ضبط ضمان الجودة مع الاستمرارية ، وأنه يجب تحقيق جودة عالية حقيقة داخل المدارس والتحقق من ذلك بالأدلة الفعلية خلال المرحلة القادمة.

التعليم والعام الدراسي الجديد

وأضاف ” حجازي” من خلال تصريحات صحفية هامة أن العام الدراسي القادم سوف يتم دون تخفيض في المناهج أو عدد الساعات الدراسية المقررة، ولكنه سوف يتم الدمج بين التعليم داخل الفعل خلال هذه المرحلة والدراسةعن بعد من أجل تحقيق نواتج التعلم المطلوبة، مشيراً أن ذلك يخدم الجودة والتي سوف تتحقق منها الهيئة العامة للجودة خلال تلك المرحلة.

ساعات الدراسة والمناهج.. أول توضيح رسمي من التعليم بشأن العام الدراسي الجديد
ساعات الدراسة والمناهج.. أول توضيح رسمي من التعليم بشأن العام الدراسي الجديد

تقليل الكثافات في الفصول

وأوضح نائب الوزير أن الإجراءات الاحترازية الجديدة التي أعنت عنها الوزارة بشأن تخفيض وتقليل الكثافات والدمج بين بين نوعي التعليم داخل الفصل، سوف توفر فرص ذهبية من أجل تحقيق الجودة بعد تقليل الكثافات، والتي كانت عقبة أساسية في أعداد المدارس المتقدمة من الوزارة للاعتماد من هيئة الجودة، حيث طلب من مديري المديريات تحويل الجودة بالمؤسسات إلى روتين يومي وأسلوب حياه، بما يضمن استدامتها، قائلاً: ” ما لا يخطط لا يُتابع وما لا يتابع لا يُقاس وما لا يقاس لا يُحسن وما لا يحسن لا يمكن ضمان جودته”.

اقرأ أيضاً

وجاءت تلك التصريحات من نائب الوزير خلال الاجتماع الذي عقدته الهيئة القومية لضمان جودة التعليم مع الوزارة بحضور  رئيس الهيئة تحت شعار ” معاً نصنع التغير”.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.