التخطي إلى المحتوى
مجنونة يا طماطم.. نقيب الفلاح يتوقع ارتفاع أسعارها خلال تلك الفترة ويكشف عن الأسباب
مجنونة يا طماطم.. نقيب الفلاح يتوقع ارتفاع أسعارها خلال تلك الفترة ويكشف عن الأسباب

قال نقيب الفلاحين “حسين عبد الرحمن أبو صدام” أن سعر كيلو الطماطم قد سجل اليوم الثلاثاء بالسوق المصرية ما بين 1.5 إلى 3.5 جنيهاً، مؤكداً أن السعر سوف يرتفع خلال الفترة القادمة مع أواخر شهر أغسطس أول سبتمبر، مشيراً أن السعر سوف يصل إلى ما بين 3 إلى 7 جنيهات، وأن الارتفاع المتوقع سوف يكون نتيجة فاصل العروات بالإضافة إلى التغيرات المناخية المحتملة خلال هذه الفترة والتي قد تضر بالخضروات من بينها السلعة الهامة.

نقيب الفلاحين يتوقع ارتفاع أسعار الطماطم

وأضاف نقيب الفلاحين من خلال تصريحات صحفية هامة أن الدولة المصرية تزرع ما يقرب من 400 ألف فدان للطماطم طوال أيام العام، وذلك من خلال ثلاث عروات أساسية وهى الشتوية والصيفية والعروة المحيرة، مؤكداً أن أغلب المحاصيل خلال هذه الفترة في أواخر شهر سبتمبر، وبعدها تبدأ في العروة التالية، وأنه نظراً لتداخل العروات فإن الطماطم تكون موجودة في السوق المصرية طوال العام ولكن بأسعار مختلفة، وأن سبب ارتفاع أسعارها هي قلة المعروض منها.

مجنونة يا طماطم.. نقيب الفلاح يتوقع ارتفاع أسعارها خلال تلك الفترة ويكشف عن الأسباب
مجنونة يا طماطم.. نقيب الفلاح يتوقع ارتفاع أسعارها خلال تلك الفترة ويكشف عن الأسباب

وأشار “أبو صدام” أن ارتفاع سعر الطماطم خلال الفترة القادمة بسبب المناخ ونهاية العروة، كما أن ارتفاع أسعار التقاوي وتدني أسعار بيعها في بعض العروات، جعل المزارعين يقللون من المساحات المزروعة منها، وذلك مع تقليع العرش في أيام تدني أسعارها لعدم جدواها اقتصادياً، وأن ذلك يزيد من زمن قلة المعروض منها في السوق المصرية، كما أوضح سيادته أنها من الخضروات الحساسة التي تتأثر كثيراً من التغيرات المناخية وأنها كثيرة الإصابة بالأمراض التي تقلل انتجاها.

وتعتبر تلك السلعة من السلع الهامة التي تعتمد عليها ست البيت المصرية في عمليات الطبخ وعمل السلطات المتميزة على سفرة الطعام، لذا يجب التدخل من قبل الدولة للسيطرة على أسعارها وعمل خطط واضحة لزيادة المعروض منها في السوق المصرية.

مجنونة يا طماطم.. نقيب الفلاح يتوقع ارتفاع أسعارها خلال تلك الفترة ويكشف عن الأسباب
نقيب الفلاح يتوقع ارتفاع أسعار الطماطم خلال تلك الفترة ويكشف عن الأسباب

وأكد النقيب أنه على الرغم من المعرفة المسبقة بمواعيد قلة المعروض من محصول الطماطم وارتفاع أسعارها، عدم وجود خطط زراعية من أجل تفادي العجز الذي يحدث في السوق المصرية، مما جعل الأمر يتكرر سنوياً في نفس التوقيتات.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.