التخطي إلى المحتوى
أول تعليق من علاء مبارك على البراءة من قضية “التلاعب بالبورصة”.. ورسالته لفريد الديب
222

قضت محكمة جنايات القاهرة، المنعقدة بأكاديمية الشرطة، اليوم السبت الموافق 22 فبراير 2020، برئاسة المستشار خليل عمر عبد العزيز، بانقضاء الدعوى الجنائية للمتهم أيمن فتحى حسين، وبراءة علاء وجمال مبارك و7 آخرين فى القضية المعروفة إعلامياً “بالتلاعب بالبورصة”.

وفي أول تعليق له على الحكم، كتب علاء مبارك عبر صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” قائلا “الحمد والشكر لله ، نتوجه بالشكر للاستاذ فريد الديب المحامى القدير على المجهود الكبير الذى بذله مع الأسرة منذ ٢٠١١ بالرغم من كم التهديدات والمضايقات التى تعرض لها الا انه ظل واقفا بجانبنا يدافع عن الأسرة . شكراً أستاذ فريد”.

وكان علاء مبارك قد كتب بالأمس “أتمنى بعد انتهاء قضية البورصة غداً ان شاء الله ان يتم التحقيق لكشف التزوير الغير مسبوق الذى تم فى هذه القضية ،وان يتم التحقيق الجاد مع كل من لفق و زور وعبث بأوراق الدعوى لدفن الحقيقة حتى لا تتكرر هذه المأساة مع اخرين فى المستقبل ، والحمد لله”.
وتابع “بعد مرور ٨ سنوات من عمر قضية البورصة وبعد حبسى انا وجمال فقط كمتهمين السادس والسابع لمدة سنتين على ذمة القضية وبعد الوقوف امام ٨ دوائر اى امام ٢٤ قاضى ، هذه جزء من الحقيقة التى ذكرها الدفاع وتجاهلها الاعلام”.
وواصل “الدفاع.. امام حضراتكم ضمن مستندات الدعوى تقرير الذى حركت به الدعوى بناء على طلب من رئيس هيئة الرقابة المالية مودع فى اوراق الدعوى انتهى فى صفحته الاخيرة الى طلب من رئيس الهيئة اشرف الشرقاوي الى النائب العام بتحريك الدعوى الجنائية، هذه المذكرة الوحيدة كنا نظن انها مذكرة حقيقية”.
وأردف قائلا “الدفاع .. والغريب وليست مهارة منا ولكن إرادة الله شاءت ان يتم اكتشاف ان هناك مذكرة اصلية التى أعدتها هيئة الرقابة المالية وهى المذكرة التى تم حجبها عن اعين الهيئة الموقرة والتى أعدها ووقع عليها المستشار خالدالنشار باعتباره رئيس اللجنة و التى تبرىء ساحة كل المتهمين”.
وواصل “والتى تم تغيرها بمذكرة مزورة خالية من توقيع رئيس اللجنة والتى تم دسها فى اوراق الدعوى وهى التى يحاكم على اساسها المتهمون !! اما المذكرة الأصلية التى حجبت عن المحكمة والتى تمكن الدفاع من الحصول علي صورة رسمية منها بعد ان سمحت محكمة سابقة للمحامين”.

وأردف قائلا “باستخراج صورة رسمية كاملة من ملف عملية سهم البنك الوطنى من داخل مقر هيئة الرقابة المالية …كانت المفاجاة …ان المذكرة المزورة التى امام هيئة المحكمة والتى يحاكم عليها المتهمون ليس لها وجود فى ملف القضية داخل الهيئة !”.
وأضاف قائلا “واضاف الدفاع.. ان اشرف الشرقاوي رئيس الهيئة القائم على التزوير كان خارج البلاد فى التوقيت التى سمحت به المحكمة للمحامين باستخراج صورة رسمية من الملف ، فأرسل رسالة بالبريد الالكترونى للهيئة بعد علمه بتصريح المحكمة جاء فيها ؛ فتح محضر تحريز فى الهيئة وتضمن طلب”.
وأكمل علاء مبارك “عمل صورة نظيفة من جميع محتويات ملف البنك الوطنى طرف الإلزام اذا كان هناك أصول يتم تحديد ما هى المستندات ، ومعرفة من هو الذى يحتفظ بامكانية الوصول للملفات وتصوير اوراق منها !! وطلب تحريز الملف بمحتوياته بهدوء دون اثارة ملاحظة العاملين بالإدارة !! “.
واستطرد قائلا “الدفاع : هذا ليس سلوك رئيس هيئة!و بعد ان تكشف امر تزويره كان يجب ان يقف متهم فى هذا المكان! ان الهدف من هذا التلفيق كان اصطياد علاء وجمال مبارك وهم على اعتاب انتظار حكم محكمة القرن لحبسهما فى قضية جديدة ،وبالفعل احالة النيابة القضية ٤٨ ساعة قبل صدور الحكم مع حبس علاء وجمال فقط”.
وختم كلامه قائلا “١٠-واخيراً كلمة يجب ان تقال لقد تحمل المتهمين الآخرين وأسرهم الكثير على مدار سنوات القضية فقد تم الزج بهم فى القضية كأدوات لتلفيق قضية كان هدفها الاساسي هو اصطيادى انا و جمال وذلك لاستمرار حبسنا وقد تم . فالحمد والشكر لله فى كل الأحوال ولن يكون الا ما قدره الله”.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.