التخطي إلى المحتوى
الرئيس السيسي يصدر أول تصريح عن تطورات الأزمة مع قطر
بعد مماطلة.. قطر تكشف عن مفاوضات السعودية وتعلن موقفها من الأخوان

صرح الرئيس عبد الفتاح السيسى، رئيس جمهورية مصر العربية، أنه تم التحدث مع الأشقاء في دول الإمارات والسعودية والبحرين بشأن 13 مطلبا، لكي يتم تحقيق المصالحة مع قطر، ولكنها لم تتحقق بعد.

وقال الرئيس السيسى خلال تصريحاته في منتدى شباب العالم، الذي تمت إقامته في مدينة شرم الشيخ، أنه بالتأكيد يتمنى نجاح أي جهود صادقة للوصول إلى التزامات دائمة”، وذلك وفقا لوكالة أنباء الشرق الأوسط.

وكانت  الدول الأربع ” مصر والسعودية والإمارات والبحرين” قد قاموا في وقت سابق بقطع العلاقات الدبلوماسية والتجارية مع قطر، وذلك لدعمها للإرهاب.

فيما تم وضع قائمة تضم 13 مطلبا من قطر، لكي يتم حل الأزمة وتعود الحياة لطبيعتها، ولكن لم يتم تنفيذ تلك الطلبات إلى الآن.

إعلان قطر عن وجود مفاوضات سرية مع السعودية

ويذكر أن قام وزير الخارجية القطري محمد بن عبد الرحمن آل ثاني بالإعلان عن وجود مفاوضات مع المملكة العربية السعودية، وأوضح أن المفاوضات كانت بعيدة عن مطالب الرياض الـ 13 لعودة العلاقات مع الدوحة، ولم يتم تناول تلك المطالب نهائيا على حد قوله.

وقام  وزير الخارجية القطري بوصف مطالب السعودية بأنها مطالب “تعجيزية”، حيث قال ” إن السياسة المستقلة” وشؤون قطر الداخلية، لن تكون محل التفاوض مع أي طرف”.

ويذكر أن صحيفة وول ستريت الأمريكية كانت قد نشرت تحقيقا صحفيا عن أن محمد بن عبد الرحمن آل ثاني وزير الخارجية القطري، قام بمقابلة كبار المسئولين السعوديين، وذلك في زيارة سرية وغير معلنة، وكانت الزيارة في شهر أكتوبر الماضي، حتى يتم التوصل لحل ينهى الأزمة الخليجية والمقاطعة.

وفقا للصحيفة الأمريكية، ونقلا عن مسئول عربي كبير، أن الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني وزير خارجية قطر قام بتقديم عرضا مفاجئاً ، مؤكدا أن الشيخ تميم بن حمد أمير قطر مستعد لقطع العلاقات وبشكل نهائي مع جماعة الإخوان المسلمين، حتى يتم إنهاء الأزمة.

وأشارات صحيفة وول استريت إلى أن هذا العرض من شأنه أن يفي بالغرض الأكبر لدول المقاطعة وعلى رأسهم السعودية والإمارات.

وأضاف المسؤول العربي قائلا ” إن دولة السعودية تقوم بدراسة العرض القطري، ولكن لم يتسنى لنا معرفة ما إذا كان الطرفان متوافقان أم لا “.

ونوهت الصحيفة الأمريكية عن أن مسؤولين ودبلوماسيين أمريكيين يعملون في المنطقة، شككوا في احتمالية تجاوز الأزمة بين قطر والسعودية بشكل خاص في الفترة القريبة القادمة.

السعي القطري وطلب الوساطة

كما أكدت مصادر مطلعة على ملف الأزمة، أن الزيارة السرية لوزير الخارجية القطري، لم تكن الأولى، ولكن سبقتها العديد من الزيارات الدبلوماسية،  بل وقامت دولة الكويت بالوساطة في كثير من الأحيان، مؤكدين انه تم عقد اجتماعات في اليابان هذا الصيف على هامش قمة مجموعة العشرين، ولكن دون جدوى.

ويذكر أنه قامت أربع دول عربية وخليجية وهم مصر والسعودية والإمارات والبحرين، بإصدار قرار مشترك بقطع العلاقات مع قطر، مع فرض حصار عليها، وذلك في 5 من يونيو 2017 ، نظرا لاتهام الأخيرة بدعم الإرهاب.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.