التخطي إلى المحتوى
تعرفي على أعراض وأسباب الحمل الكميائي
news_0744761001438809535-1024x679

يعتبر الحمل والولادة من المشاعر والتجارب التي تنتظر أى امرأة المرور بهما وأن يكون لديها طفل أو طفلة لأن مشاعر الأمومة لا تعوض ولا تضاهيها أي مشاعر أخرى.

عندما تعرف المرأة خبر حملها فإنها تكون أسعد إنسانة على وجه الأرض وكذلك عندما تفقد جنينها فإن حزنها لا يوصف، لذا سنتحدث عن أحد أنواع الحمل وهو الحمل الكميائي والذي قد يمر به الكثير من النساء دون أن يشعرن به حيث لا يستمر سوي خمسة أسابيع أو أقل ثم يحدث نزيف فتعتقد المرأة أنه تأخير فقط في موعد الدورة الشهرية.

أسبابه:

1- خلل في التكوين الجيني للجنين والكروموسومي للجنين.

2- إصابة المرأة بالتهاب في الرحم.

3- عندما يصبح عمر 35 فيما أكثر.

4- عدم انغراس البويضة المخصبة في جدار الرحم.

أعراضه:

1- تظهر النتيجة ايجابية عند إجراء اختبار الحمل في المنزل كما تكون إيجابية عند إجراء اختبار الحمل الرقمي ولكن نسبة هرمون  البروجسترون تكون قليلة والتي تختفي تماما بعد مرور عدة أيام مع حدوث نزيف.

2- الشعور بآلآم شديدة أسفل البطن.

3- الشعور بقشعريرة في الجسم والإحساس بالبرودة .

معظم النساء تستطيع الحمل بعد المرور بتجربة الحمل الكميائي وأحيانا بعد أسبوعين فقط من هذه التجربة، لذا لا يعتبر هذا الحمل خطر على خصوبة المرأة، ولكن يجب معرفة السبب ومعالجته تجنب حدوثه مرة أخرى ولعدم تكراره كثيرا حتى لا يؤثر على صحة المرأة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.