التخطي إلى المحتوى
تقرير: 73 فلسطينيا يموتون تحت التعذيب في السجون الإسرائيلية
سجناء فلسطينيون في سجن مجدو الإسرائيلي ، في شمال الأراضي الفلسطينية الخفية.

أكد نادي الأسير الفلسطيني أن 73 سجينا فلسطينيا قد فقدوا أرواحهم بسبب التعذيب في السجون الإسرائيلية منذ عام 1967.

السلطات الإسرائيلية تستخدم أساليب التعذيب المختلفة، الجسدية والنفسية، ضد الأسرى الفلسطينيين، وتهين شخصيتهم وتضغط عليهم بشكل خاص للتوقيع على اعترافات انتُزعت أثناء استجوابهم، كما يؤكد نادي الأسير الفلسطيني في تقرير ورد يوم الأربعاء من قبل وكالة شهاب للأنباء الفلسطينية .

حددت لجنة شكاوى الجمهور قضية الأسير الفلسطيني عرفات جرادات، رجل يبلغ من العمر 30 عامًا قُتل في سجن مجيدو الإسرائيلي في عام 2013 بعد خمسة أيام فقط من اعتقاله نتيجة للتعذيب الشديد.

أكدت جماعة حقوق الإنسان الفلسطينية أن مفهوم التعذيب لا يقتصر على استخدام العنف ضد الأسرى الفلسطينيين أثناء اعتقالهم أو استجوابهم، بل إن جميع الإجراءات البشعة التي تحدث داخل مراكز الاحتجاز يتم وضعها في إطار التعذيب

هناك تقارير تفيد بأن وزارة الصحة (إسرائيل) سمحت للعديد من الشركات الدولية بإجراء فحوصات طبية على السجناء الفلسطينيين والعرب في السجون الإسرائيلية دون علمهم.

وفقًا لمصادر رسمية ، يوجد أكثر من 7000 فلسطيني محتجزين ضد إرادتهم في السجون الإسرائيلية. في يناير الماضي، أبلغ وزير الأمن العام الإسرائيلي غيلاد أردان أن نظام تل أبيب قد فرض تدابير جذرية جديدة من شأنها أن تزيد من سوء حالة الفلسطينيين المحتجزين في سجون الاحتلال.

على الرغم من حقيقة أن العديد من منظمات حقوق الإنسان قد نددت بإساءة معاملة السجناء الفلسطينيين، لا سيما القُصَّر، فلم يطرأ أي تغيير على سياسات إسرائيل، وما زال المعتقلون هدفاً للتعذيب.

قد يهمك أيضًا

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.