التخطي إلى المحتوى
شعبة السيارات:«خليها تصدى» فقدت تأثيرها وأصبحت ماضي.. والحملة تتحدى: «مستمرون» للوصول لسعر عادل للسيارات
شعبة السيارات:«خليها تصدى» فقدت تأثيرها وأصبحت ماضي.. والحملة تتحدى: «مستمرون» للوصول لسعر عادل للسيارات

أكدت شعبة السيارات بالغرفة التجارية بالقاهرة، أن حملة مقاطعة شراء السيارات «خليها تصدى»، فقدت تأثيرها وأصبحت من الماضي، وأن السوق استعادت عافيتها، بينما نفت الحملة انتهاء فعالياتها، مؤكدة أنها مستمرة حتى الوصول إلى أسعار عادلة، وأنها ستركز في الفترة المقبلة على «أسعار الصيانة»، إلى جانب المركبات.

صرح اللواء عفت عبد العاطى، رئيس شعبة السيارات بالغرفة، إن الزخم الذي تمتعت به الحملة في بدايتها لم يعد موجوداً، لاعتماد أصحابها على معلومات مغلوطة ونشر فواتير غير صحيحة، عن نسب أرباح الوكلاء والتجار، متوقعاً أن «تشهد سوق السيارات انتعاشه قوية خلال يوليو المقبل، بعد ما تعرضت له من ركود وارتباك، أصابها مع بداية العام الحالي»، لكنه أكد أن «السوق حالياً تشهد استقراراً في الأسعار»

اقرأ أيضا:

رئيس “أميك”.. على وكلاء وموزعي السيارات “تقبل الخسارة” لتصريف الموديلات القديمة

في المقابل، نفى محمد شتا، المتحدث باسم «خليها تصدى» تراجع الحملة أو انتهاءها، قائلاً: «مستمرون حتى الوصول إلى سعر عادل للسيارات المستورَدة»، لافتاً إلى أن «الحملة تلقت دعوات من 8 شركات عاملة في السوق المحلية، للتفاوض على سعر عادل للسيارة، إلا أن المفاوضات فشلت».

وكشف أن الحملة ستُركز خلال الفترة القادمة على أسعار الصيانة داخل وخارج التوكيل، والمطالبة بعقود صيانة مجانية بين التجار والمواطنين لمدة 7 سنوات، على غرار دول الخليج.

قد يهمك أيضًا

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.