التخطي إلى المحتوى
عاجل| الأزهر ينتفض بعض واقعة “خلع البناطيل”.. ويصدر 5 قرارات حاسمة منها فصل الدكتور والطلاب وإقالة عميد الكلية (فيديو)

في واقعة غريبة من نوعها، تداول طلاب بكلية التربية للبنين بجامعة الأزهر في القاهرة، فيديو لأستاذ بالكلية يدعى “إمام. ر”، أجبر فيه بعض الطلاب على خلع “البناطيل” الخاصة بهم،وبعد انتشار مقطع الفيديو، فتح الأزهر الشريف تحقيقًا موسعًا للوقوف على مدى صحة الواقعة وتحويل الدكتور للتحقيق معه.

وعلق طلاب على الفيديو، قائلين:

“أول حاجة قالها لما دخل المدرج، مين صايع يطلع يعمل دور على المنصة، فواحد بس اللي قال أنا، فطلعوا وقال الدكتور اقلع البنطلون ولو مقلعتش هاتشيل المادة”، مضيفين: “الطالب رفض يقلع، الدكتور قال لو في راجل يطلع يقلع، واحد قال أنا جابو وطلعو مع التاني، وحلف عليهم أنهم يقلعوا البنطلون، وبعد كده كان عاوزهم يقلعوا الملابس الداخلية”.

أول قرار من الأزهر

من جانبه، قال الدكتور محمد المحرصاوي، رئيس جامعة الأزهر، في تصريح مقتضب لمصراوي، إنه تم إيقاف الأستاذ بكلية التربية صاحب الواقعة عن العمل، وإحالته للتحقيق.

أول رد من الدكتور صاحب الواقعة

رد الدكتور إمام رمضان إمام المدرس المساعد بجامعة الأزهر، على الفيديو المنتشر له وهو يجرد طالبين من كلية التربية بنين بجامعة الأزهر فرع مدينة نصر من بنطالهم، قائلاً:

 أنه اليوم وبعد نهاية المحاضرة الثانية فى العقيدة والأخلاق الإسلامية لطلاب الشعب العامة بالكلية ،اتخذت جامعة الأزهر التى اشرف بالانتساب إليها منذ،أن كنت طالبا حتى أصبحت معلما بها منذ عشرين عاما اتخذت الجامعة قرارا بإيقافى عن العمل واحالتى إلى التحقيق، وهذا حق أصيل من حقوق الجامعة تجاه كل من ينتسب إليها معلما او متعلما.

وتابع: لكن يبقى حقى جزء لا يتجزأ من حق ابنائى الطلاب الذين تلقوا علوم العقيدة والأخلاق منى ،والذين تواصلوا معى بكثافة عالية عقب نشر الصور والتعليقات التى نالت من كرامة وسمعة لاستاذهم.

وقال: إلى بنائى هولاء الذبن تخرجوا والذين يواصلون الدراسة اكتب هذه الكلمات التى استهلها بقوله تعالى : فصبر جميل والله المستعان على ماتصفون .

لقد كان موضوع محاضرة العقيدة والأخلاق هذا الاسبوع لجميع طلاب شعب الكلية ” الإسلام والإيمان والإحسان وشرح إمام ما دار فى المجاضرة: أنه بدأت يوم الثلاثاء وفيها شرحت معنى الإسلام والفارق بينه وبين الإيمان ،وبينت أن الأول يختص بالظاهر الحسى، والثانى يختص بالجوهر الفعلى الذى يترجم الى نتائج ملموسة تعود منافعها على الأمة رقيا ورفعة ،ثم انتقلت الى الإحسان شرحا وعلاقته بالحياء،وكيفية ارتقاء الانسان الى مرتبة الإحسان وكيف تكون النفس رقيبة على السلوك، وسلاحها فى هذا الحياء الذى افتقدنا ه فى العبادات والمعاملات ،وطغيان الجانب المادى حتى أن الإنسان ليبيع دينه بعرض من عوارض الدنيا .

وقد اردت كما تعود منى طلابى أن امثل لهم تمثيلا حيا واقع الأمة عقيدة وخلقا فقال من يقبل النجاح فى المادة بامتياز مقابل تنفيذ ما يطلب منه فإن امتنع رسل فى المادة

وأضاف: أنه تطوع يوم الثلاثاء طالب او اكثر ،والكل لا بعلم ما سيطلب منه وكانت المفاجاة التى اردت ان تكون صادمة لمن خرج، متبرعا وبإرادته وفى نفس الوقت أذهلت الطلاب عندما قلت للطالب اخلع البنطلون ،اضحكوا جميعا لكنى ام اضحك وقلت لهم منذ المحاضرة الأولى للمادة اتفقنا.

وتابع: أن كل ما يقال داخل المدرج سواء أكان جدا او مازحا يخضع الميزان العقيدة والأخلاق وقلت انا اصر على تنفيذ مطالبى فإن تراجع فسبرسب فى مادة العقيدة ،رفض الطلاب رغم كل ما مارسته عليهم من ضغوط وأمام إصرارهم على عدم تنفيذ طلبى مهما كانت النتائج حتى لو رسبوا فى المادة ،هنا توجهت لكل الطلاب الجالسي.

وأضاف: وطلبت منهم تحية زملائهم الذين رفضوا الانصياع لى وبعد تحيتهم قلت للطلاب اتعرفون سبب التحية قال الطلاب لانهم لم يرضخوا لك ى فى مافيا للأخلاق ، قلت هذه واحدة ،والثانية انهم لم يفعلوا ذلك حياء منكم أليس هذا صحيحا قالوا نعم ،قلت فمن باب أولى أن يكون خيارنا من الخالق مقدم على نسائنا من المخلوق، وهذا من باب من ابواب مراقبة النفس ،ضد غواية الشياطين من الجن والإنس ،وهذا من قبيل الارتقاء فى درجات الإيمان بالله .

وأردف: لقد قمت بدور المعلم من خلال لعب دور الشيطان فى تمثيلية اردت من خلالها بصورة عملية كيف تكون الاخلاق بين النظرية والتطبيق

ويطالب بتحويل الطلاب للتحقيق

كما طالب الدكتور إمام رمضان إمام، أستاذ العقيدة والفلسفة بجامعة الأزهر، بطل واقعة إجبار طالبين من كلية التربية بالجامعة على خلع بنطالهما، بتحويل الطلاب لللتحقيق، قائلاً: ما مصير الطلاب الذين صوروا من داخل قاعة المحاضرات ونشروا وسبوا وقذفوا؟، في تجاوز ديني وخلقي على الملا؟. أيقبل الأزهر بين جنباته هؤلاء؟، أيأتمنهم على الدين والأخلاق؟، وعلى تربية عقول أبنائنا في المعاهد؟.

والأزهر يكشف مفاجأة بشأنه

وخلال تصريحات للوطن، كشف الدكتور أحمد حسني، عضو لجنة التحقيق بجامعة الأزهر، بأنه جرى إيقافه 3 أشهر لحين انتهاء التحقيق معه، والقرار سيكون الفصل أو العزل من المنصب، فالقانون يعطي الجامعة حق الفصل والعزل لكل من يخل بالشرف والأمانة والجرح للشعور العام أو من يقوم بسرقات علمية وتزوير امتحانات، والخروج عن الآداب العامة وقرارانا سنصدره فور الانتهاء من التحقيق”، مردفًا: للأسف هذا الدكتور (مخه تعبان وأحيانا بتجيله حاجات نفسية)، وأستاذة الأزهر يتمتعون بحسن الخلق ولن يقبلوا بوجود شواذ القاعدة بينهم”.

وقرارات حاسمة من الأزهر

وفي تطور جديد، قال الدكتور غانم السعيد، المشرف على المركز الإعلامي بجامعة الأزهر، إن الجامعة اتخذت عدة قرارات حاسمة بشأن واقعة إجبار الطلاب على خلع “بنطلوناتهم” داخل مدرج كلية التربية، والتي أثارت غضبًا على مواقع التواصل الاجتماعي منذ أمس الخميس، وجاءت كالتالي:

  1. إقالة الدكتور حشمت عبدالحكيم، عميد كلية التربية بنين بالقاهرة.
  2. إقالة وكيلي الكلية لشئون التعليم والطلاب.
  3. إقالة رئيس القسم.
  4. فصل الدكتور إمام رمضان، صاحب الواقعة.
  5. فصل الطلاب الذين شاركوا فيها.

 

قد يهمك أيضًا

التعليقات

  1. الكلام ده ماينفعش في الجامعة ومدرج وخلافه هناك طرق افضل لتوصيل المعلومة للطلاب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.