التخطي إلى المحتوى
“ارتاحت من معايرة عدم الخلفة”.. الزوج يعترف بقتل زوجته وتقطيع جسدها في جريمة هزت الصعيد
88

على الرغم من مرور ما يقرب من 3 سنوات على وقوع جريمة قتل وقطع رقبة زوجة على يد زوجها في محافظة قنا، ولكن حتى يوم الأمس كانت هذه القضية لازالت تحت التداول في المحاكم، حتى أن تم إسدال الستار عليها بحكم من محكمة جنايات قنا بشأن إحالة أوراق المتهم وهو زوج المجني عليه إلى مفتي الجمهورية،و هذا بعدما تم توجيه تهمة القتل العمد له، وهذا بحسب ما أكدت مصادر قضائية منذ قليل.

وكانت تحريات الشرطة قد أشارت إلى كون بلاغ قد وصل لمركز شرطة نقادة في قنا، بشأن العثور على جثة ربة منزل داخل جوال في أرض زراعية بقرية الخطارة، وبعد المعاينة المبدائية والتحريات قد تبين بأن الجثة لسيدة في العقد الثاني من العمر، وكانت “بدون رأس”، ووجد بها طعنات وسحجات في مختلف أنحاء جسدها، والجريمة تمت قبل ساعات من العثور عل الجثة.

وبعد تحريات المباحث قد تبين بأن المتهم في هذه الواقعة هو الزوج، وعقب القبض عليه اعترف بتفاصيل الجريمة بالكامل وقال بأن قد أقدم على هذه الجريمة بالفعل، ووذلك بسبب معايرة المجني عليها المستمرة له بشأن عدم قدرته على الإنجاب، وقرر التخلص منها، وقد أحضر سكين وقطع رقبتها وفصلها عن الجسد، وبعد ذلك  أحضر جوالا ووضع الجثة فيها، وألقاها بقطعة أرض زراعية، واحتفظ بالرأس حتى لا يتم الكشف عن هوية الضحية والوصول إليه، وعلى حد وصفه وتعبيره في تحقيقات النيابة.

وعلق المتهم على سبب قيامه بهذه الجريمة قائلًا:

“بقالنا 4 سنين متجوزين وهي مش بتبطل تعايرني كل شوية علشان أنا مبخلفش.. وكل مشاكل وكل شوية تروح عند أهلها.. ويوم الجريمة اتخانقت معاها.. وأخدت القرار فى ثواني.. قتلتها وارتحت من معايرتها ليا”.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.