التخطي إلى المحتوى
عاجل.. تفاصيل مثيرة وراء العثور على جثة طفل داخل مصنع مهجور بالغربية
حادث

كعادته، أستيقظ “براء السباعي” الطفل ذو العشر سنوات وأبن قرية “حانوت” في مركز زفتى في يوم لم يكن يعرف بأنه سيكون آخر آيامه في تلك الحياة القصيرة التي عاشها الطفل، وذلك بعدما خرج يلهو مع أصدقائه واشقائه أمام المنزل، ولكن هناك شخص ما يراقبه من بعيد، وينتظر اللحظة المناسبة من أجل خطفه وبعدها بثواني أختفى “براء” عن الأنظار.

وعندها جن جنون أسرته وأهل القرية بالكامل، وبدأوا في محاولات البحث عنه لمدة يومين، على أمل إعادته من جديد إلى المنزل، وفي هذا التوقيت كان الجاني ويدعى “رضا ع.” صاحب الـ 37 عام، قد أستدرج الطفل إلى مصنع مهجور في القرية، وقاصدًا بذلك إبتزاز والده مالك إحدى مصانع الطوب، وليطلب فدية كبيرة،  أن الطفل شعر بأمر مريب وتعالت أصوات صرخاته في طلب النجدة، وهو الأمر الذي جعل الجاني يحاول التخلص منه خوفًا من افتضاح أمره أمام أهالي القرية.

وبالفعل كتم الجاني أنفاس الطفل، ولم يستطع الطفل بجسده النحيل مقاومته حتى لقي مصرعه في الحال.

وكان اللواء “طارق حسونة” مدير أمن الغربية قد تلقى إخطار من قبل قسم شرطة زفتى يفيد بالعثور على جثة طفل ملقاة داخل مصنع مهجور في كفر سنباط بمركز زفتى بمحافظة الغربية.

وعلى الفور تم تشكيل فريق بحث جنائي من أجل كشف تفاصيل هذه الجريمة، والتي أكدت بأن الجاني فعل تلك الجريمة بسبب حاجته الشديدة للمال ووقع اختياره على الطفل الضحية نظرا لثراء والده وطلب فدية مقابل عودته.

قد يهمك أيضًا

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.