التخطي إلى المحتوى
مرض “جنسي” خطير يعود من جديد.. وأعداد الإصابات في تزايد.. وتحذيرات ضرورية للمواطنين
وزارة الصحة والسكان

في الوقت الذي يعتقد فيه الكثيرين بأن مرض الزهري أو “السفلس” الذي ينتقل جنسيا قد انتهى وولى للأبد، تشير الإحصائيات بأن الإصابة بالمرض تثبت ذلك، بل أن أعداد الإصابات تضاعف في ألمانيا في السنوات العشر الأخيرة، بالرغم من نجاح حملات التوعية في ثمانيات القرن الماضي من الوقاية من مرض الزهري الذي ينتقل جنسيا، وخاصة بعد ظهور وباء مرض نقص المناعة المكتسب “الإيدز”.

وبالرغم من ذلك بدأ ينتشر من جديد هذا المرض، كما تشير أعداد الإصابة بالمرض في ألمانيا، ففي عام 2007 سجلت 4309 إصابة، أما في عام 2017 فكانت 7476 إصابة، أي نحو ضعف العدد خلال عشر سنوات، بحسب “دويتش فيله”، التي كشفت في تقريرها عن أعراض المرض التي تختلف من مريض لأخر.

أعراض المرض

  •  تظهر تقرحات عند الإصابة به، وتكون في بعض الأحيان صغيرة بحجم البثرة، وأحيانا تصل أحجامها إلى سنتيمتر.
  • عند الرجال تظهر هذه التقرحات فوق القضيب، وعند النساء في منطقة المهبل، ويمكن أن تظهر أيضا في منطقة الشرج.
  • يمكن أن يعثر عليها أيضا في بعض الحالات في شفاه الوجه أو على اللسان.
  • يمكن أن تظهر أيضا على الأصابع في المراحل الأولى من الإصابة بالمرض.
  • المريض يصاب بتغييرات جلدية في جميع أنحاء جسمه، وبعضها التقرحات بارزة عن الجلد ومنها من تتقشر، وأخرى حمراء”.
  • وعادة ما يظهر الطفح الجلدي على منطقة باطن القدم أو في الراحتين.

أما في المرحلة الثالثة من الزهري فلا تتأثر فقط أعضاء الجسم الداخلية وأوعية التنفس والمعدة والكبد، بل العضلات والعظام تتأثر أيضا بالمرض، ويصبح المرض سيئا للغاية عندما تتشكل ما يطلق عليها تسمية عقدة الزهري على الشريان الأبهر “الأورطي” وهو أكبر شريان في الجسم ويغذي كافة أنحاء الجسم بالدم، وإذا ما تسبب ذلك في تمدد الأوعية الدموية في الشريان الأبهر في المراحل المتأخرة من المرض، عند ذلك يصبح المرض مميتا.

قد يهمك أيضا

التعليقات