التخطي إلى المحتوى
ننشر القصة الكاملة للـ “العريس المنتظر” توفي مبتسمًا بعد “كتب كتابه” بـ ٤ ساعات في كفر الشيخ

حالة من الصدمة سيطرت على أهالي الدكتور حمادة محمد يحيي، الذي كان يعمل طبيبًا صيدلانيًا، والذي توفي بعد أربع ساعات من كتب الكتاب، ليكون الخبر كالصاعقة لخطيبته وجميع الأهل والأصدقاء، في مدينة سنهور بمحافظة كفر الشيخ، والذي لقب بالعريس المنتظر من جانب أصدقائه حيث كان ينتظر كتب الكتاب على خطيبته وحب عمره بفارغ الصبر.

حيث تعود تفاصيل الواقعة إلى عودة الطبيب حمادة محمد يحيي، من المملكة العربية السعودية بعد أن سافر لمدة أربع سنوات، قبل يوم واحد من كتب كتابه على خطيبته، حيث قال حمد جناح، صديق العريس، أنه تعرف على حمادة منذ أن كان يعمل في السعودية.

وأشار إلى أن الدكتور حمادة كان من أفضل الشخصيات التي تعرف عليها فكان بشوش ويعمل بجد حيث قال أنه بينحت في الصخر من أجل توفير المال لإتمام زواجه، متابعا أنه كان شخص جدع حافظ لكتاب الله ويواظب على الصلاة، كما أن والابتسامة لا تفارق وجهه.

وتابع صديق العريس المنتظر، أنه قبل كتب الكتاب قام بحضنه بقوه وكأنه كان بيودعه وبعد كتب الكتاب كان سعيد جدا والفرحة تملئ قلبه، وتوفي وهو يبتسم بعد أن أصيب بسكته قلبية مفاجأة.

قد يهمك أيضا

التعليقات