التخطي إلى المحتوى
كاميرات المراقبة تنهي الأكاذيب حول مقتل طفلي الدقهلية وتوضح هوية القاتل
طفلي الدقهلية ووالدهم

تعد قضية مقتل طفلي الدقهلية “ريان ومحمد” من أبرز القضايا التي تشغل الرأي العام حتى تلك اللحظة، وقد تمكن أحد المواقع الإلكترونية الشهيرة من الحصول على كافة المعلومات التي تتعلق  بنتائج فحص محتوى كاميرات المراقبة، حيث أثبتت أن القاتل هو “محمود نظمي” والد الطفلين.

حيث أسفرت نتائج تفريغ محتويات كاميرات المراقبة الخاصة بمحطة الوقود التي ذهب إليها المتهم برفقة نجليه وكاميرا الملاهي وأيضا كاميرا  الطريق المؤدي إلى موقع الحادث أن مرتكب تلك الجريمة هو “محمود نظمي” كما ورد في اعترافاته أمام النيابة.

حيث أوضحت المقاطع التصويرية لكاميرات المراقبة ما يلي:

  • مقطع فيديو تفريغ كاميرا بنزين فارسكور: الفيديو يوضح أنه في تمام الساعة 6:20 مساءا جاءت سيارة سوداء ماركة هيونداي ماتريكس بنفس مواصفات سيارة المتهم، وعند الساعة  6:21 حسب توقيت الكاميرا يظهر طفل يخرج رأسه من نافذة المقعد الخلفي للسيارة، وفي الساعة 6:33 غادرت السيارة البنزينة.
  • مقطع تفريغ كاميرا طريق البحر أمام الملاهي من البر الثاني: مرور  سيارة المتهم بذات أوصافها عند الساعة 6:12 مساءا.
  • مقطع تفريغ كاميرا أول طريق الخضيري المؤدي إلى فارسكور: الساعة 6:53 دقيقة مرور السيارة متجهة إلى فارسكور ضلاً عن مقطع خاص بتفريغ كاميرا مدخل الجمالية طريق البحر، وأكدت جميع المقاطع أنه كان على طريق فارسكور محل الجريمة.

كما أكدت التحاليل تعاطي المتهم للحشيش والترامادول، وأسفرت معاينة السيارة عن العثور على بعض الألعاب والمأكولات ومتعلقات الطفلين وهو ما يؤكد تواجدهم مع القاتل قبل قتلهم.

قد يهمك أيضًا

التعليقات