التخطي إلى المحتوى
القبض على مرتكبي الجريمة الغريبة التي هزت الشارع المصري.. التحريات تكشف تفاصيل جديدة
جريمة غريبة تهز الشارع المصري

جريمة غريبة تهزّ الشارع المصري، ولكن الأجهزة الأمنية تتمكن من إلقاء القبض على مرتكبيها وهم تاجر وابنته واثنين من أصدقائه، واتهامهم بقتل شاب وهو خطيب ابنة التاجر ومن ثم دفن جثته تحت بلاط شقة مستأجرة في مدينة الرحاب إخفاء آثار الجريمة ومنعا من تسرب الرائحة بعد تفسخ الجثة.

تفاصيل الواقعة

وكشفت التحقيقات عن تفاصيل الجريمة الغريبة المروّعة واسبابها حيث تبين أن المجني عليه حاول ابتزاز والد خطيبته للحصول على مبالغ مالية منه مقابل عدم الإبلاغ عنه للأجهزة الأمنية بقيامه بتزوير بطاقة الرقم القومي الخاصة به للتهرب من من أحكام قضائية جنائية تتضمن السجن لمدة تصل إلى 25 سنة.

وأشارت التحريات التي أجرتها المباحث إلى أن الجناة استدرجوا المجني عليه إلى الشقة المستأجرة “موقع الجريمة”،الواقعة في الرحاب، حيث كانت خطيبته اللاعب الرئيسي في ذلك، وبمجرد وصوله حضر والد الفتاة واثنان من رفاقه وأردوه قتيلا، وقاموا بحفر قبر للجثة داخل مطبخ الشقة ودفنه فيها.

وبعد أن تلقت الشرطة بلاغا يفيد بتغيب الشاب المجني عليه، تمكنت من العثور على الجثة بعد أن اعترفت خطيبته أثناء التحقيق معها حيث انهارت نتيجة الضغط وتضييق الخناق عليها واعترفت بالجريمة بكافة تفاصيلها.

الكشف عن تفاصيل جديدة

وفي تفاصيل جديدة بهذه القضية كشفت التحريات اليوم الثلاثاء عدم صدق رواية المتهم والد الفتاة خطيبة المجني عليه الذي ادعى ان سبب القتل اكتشاف علاقة آثمة بين المجني عليه وابنته، وأكدت التحريات ان الاسباب الحقيقية تعود لـ “وجود خلافات سابقة بين الأب وابنته والمجني عليه، ومعرفة الطالب أن والد خطيبته سبق اتهامه في قضية مخدرات وصادر ضده حكم ومتهرب منه ومنتحل اسم شخص آخر للتمكن من الهروبوقررت النيابة”.

وقررت نيابة القاهرة الجديدة، حبس والد خطيبة طالب جامعة الشروق المختطف، و3 آخرين، لاعترافه بقتله بعد خطفه، وذلك 4 أيام على ذمة استكمال التحقيقات.

قد يهمك أيضا

التعليقات