التخطي إلى المحتوى
جريمة أول يوم العيد- “بابا رمى ماما من البلكونة”.. ننشر حكاية مقتل “أم البنات” في عز الظهر

تجرد أب من جميع مشاعر الرحمة والإنسانية سعيا وراء حلم إنجاب الولد،ليقتل زوجته أم البنات في عز الظهر بعد أن حرضته والدته بالزواج من أخري تنجب له الواد ويتخلص من أم البنات النحس، في ظهر يوم العيد ليكون أسوء موقف ومشهد يتعرض له أربعه بنات في هذه الدنيا.

وتروي والده هناء، المجني عليها، تفاصيل الواقعة التي تعود إلى ثمان سنوات حينما تزوجت هناء من حمدي، صاحب قهوة، ليرزقهم الله بأربع بنات، هم (حبيبة 7سنوات – تقى 5 سنوات – شذا 3 سنوات – كرما 3 شهور)، مشيرة إلى أن زوج هناء كان يضربها ويعذبها بعد كل ولادة حينما يعلم أنها ولدت بنت.

وأضاف والدة هناء أن زوجها أذاقها جميع أنواع العذاب وخاصة بعد أن ولدت البنت الرابعة، لتقوم أمه بإقناعه بالتخلص من زوجته والزواج من فتاة أخري من البلد تنجب له الواد، وقال البنت الكبري حبيبه عن يوم الواقعة “بابا مسك ماما ضربها جامد ووشها كله بقي دم وبعد كده رامها من البلكونة ودخل الصالة شرب سيجارة وتيتا كانت قاعدة ومحاشتش بابا عن ماما”.

وقالت أحد جيران المجني عليها هناء، أنها شاهدت كل ما حدث من بلكونه منزلها لأنه كان يعتدي على المجني عليها في الغرفة والبلكونة كانت مفتوحه وهي تسكن مقابلها، مؤكده أنه استمر في ضرب المجني عليها أكثر من ساعتين وأنها لم تعلم ما الذي تفعله من أجلها.

حتي قررت الاتصال بأحد من الجيران يساعدها في تخليص هناء ولكنها خلال الاتصال فوجئت بأن زوج هناء قام بإلقائها من البلكونه لتسقط جثه هامده على الأرض، وأكد تقرير الطب الشرعي أن الوفاة نتجت عن نزيف بالمخ وكسر بالجمجمة والضلوع، وتم تحرير المحضر والقبض على المتهم زوجها.

قد يهمك أيضًا

التعليقات