مصر فايف

فضيحة مدوية تضرب مستشفى المنصورة بسبب “مريض إيدز”.. وبلاغ عاجل للنائب العام من الأطباء

عملية - صورة أرشيفية

وجه 3 أطباء في مستشفى طوارئ المنصورة الجامعي مساء يوم الأمس السبت إتهامات صريحة إلى إدارة المستشفى، وذلك بعدما قامت الأخيرة بدفعهم لإجراء عملية جراحية لمريض مصاب بالإيدز، وذلك دون علمهم، ودون الإطلاع على تقرير تحليل الفيروسات الخاص بالمريض، وهو الأمر الذي أصاب الأطباء بحالة من الهرع والخوف، بعدما علمه بذلك بعد الإنتهاء من العملية.

وكانت مصادر أمنية قد أشارت، بأن اللواء  اللواء محمد حجي، مدير أمن الدقهلية، تلقى إخطارًا من اللواء محمد شرباش، مدير المباحث يؤكد فيه وصول بلاغ إلى مأمور قسم المنصورة من ثلاث أطباء ضد المستشفى المذكورة، وذلك بشأن تعريض حياتهم للخطر واحتمالية الإصابة بمرض الإيدز.

وقال الأطباء بأنهم فوجئوا بعد إجراء العملية، بأن نائب مدير المستشفى قد أنفعل ووجه لهم حديثه قائلًا: “إزاي عملتم عملية للمريض ده أنا مؤكد على تأجيل العملية لإصابته بالإيدز”، مشيرين إلى كون تقرير وتحليل الفيروسات قد تم إخفاءه قبل العملية، ولم يتم الإطلاع عليه من قبل الأطباء، مشددين على كون نحو 10 أطباء وأعضاء هيئة التمريض وعمال في المستشفى قد تعاملوا مع الحالة.

وفي السياق ذاته، قال الدكتور السعيد عبد الهادي عميد كلية الطب، بأنه قد طلب تقرير كامل من  الدكتور سمير عطية، مدير مستشفى الطوارئ حول حالة المريض، مشددًا على كون فيروس الأيدز علميًا من أضعف الفيروسيا، ولا داعي للقلق على حياة الأطباء حيث أن الإيدز لا ينتقل إلا عن طريق الدم أو العلاقة الجنسية المباشرة.