مصر فايف

تفاصيل مثيرة وراء تعذيب “مواطنة مصرية” في بريطانيا على يد زوجين مصريين

أختارت الغربة من أجل أن تأكل “لقمة العيش”، ولكنها أكتشفت هناك مرارة وصعوبة ذلك، وتعرضت لإهانات غير أدمية، هكذا كانت حياة المربية المصرية في بريطانيا، والتي تحولت لحديث الصحافة اللندنية في الساعات الماضية.

وقالت الصحف عن تلك القصة، بأن أسماء حمدان وهي المربية المصرية قبل نحو 6 أعوام، حين وصلت إلى لندن  بدعوة من زوجين مصريين يعملان بالطب، هما استشاري جراحة الأعصاب حسين المغربي، البالغ 52 عاما، وزوجته المختصة بأمراض النساء صفاء حسن إسماعيل، التي يبلغ عمرها 50 عاما، حيث تم طلبها من أجل رعاية طفلهما البالغ من العمر 4 سنوات، وفبلت الدعوة وذهبت للإقامة معها في منزلهما بحي “ميوسويل هيل” شمال العاصمة البريطانية لندن.

وخلال شهور العمل، قالت أسماء حمدان، بأنها كانت تحصل على نحو 400 إسترليني فقط، وهو ما يعادل 9000 جنيه مصري، وهو مبلغ لا يكفي للعيش في لندن، وعندما أعترضت أسماء على الراتب، بدأت معها أولى محاولات التعذيب والإهانة، حيب تم إحتجاز جواز السفر الخاص بأسماء، وبدءا في الاعتداء عليها وتعذيبها ونعتها بأبشع الصفات مثل “الجهل” وهذا بالإضافة إلى توجيه بعض السباب لها.

وهذا بجانب منعها من النزول للشارع، وعدم تقديم أي طعام أدمي لها، وبعدها تم الضغط عليها للتخلي عن كليتها مقابل 25 ألف استرليني لموظف يعمل بأحد البنوك هناك.

وقامت أسماء دعوى قضائية ضد الزوجين في عام 2013، وذلك بعدما تمكنت من الهرب منهما، وذلك بعدما أكد محاميها بأنها قد تعرضت للقضاء وتعرضها للإيذاء الجسدي والنفسي.