التخطي إلى المحتوى
“ذهبت لطلب العلم.. فعادت في الكفن”.. ليلة بكت فيها المنصورة على أسماء !
أسماء رفاعي

في ظروف غامضة، رحلت أسماء الطالبة في بكالريوس التمريض بجامعة الأزهر عن هذا العالم، وذلك بعد جريمة قتل بشعة كانت أسماء هي ضحيتها، وذلك بعد عثرت الأجهزة الأمنية على حثمان أسماء داخل شقتها الكائنة بمدينة نصر في ساعة مبكرة من مساء يوم الأمس الأحد.

البداية كانت مع وصول بلاغ من قبل أصدقاء المجني عليها إلى قسم أول مدينة نصر، حيث تم إبلاغ القسم بأنهم قد فقدوا كل وسائل الإتصال معها خلال الساعات الماضية، لتتحرك على الفور قوة من قسم الشرطة إلى محل إقامة أسماء، وبعد إقتحام الشقة، تم العثور على “أسماء” بنت مدينة المنصورة، وهي ملقأة على الأرض جثة هامدة.

وأشارت التحريات الآولية، بأن أسماء هي طالبة في السنة الأخيرة من كلية التمريض في جامعة الأزهر، وكانت تقيم خلال فترة الدراسة في شقة مع طالبات متزوجات، ولكنها في فترة الدراسة تستمر في السكن لكونها تعمل في إحدى المستشفيات، وذلك على الرغم من كونها لم تنهي دراستها في الجامعة حتى الآن.

المصادر الأمنية تؤكد بأن سبب الوفاة كان هو تعرضها “للخنق” بإستخدام إيشارب، وقد أمرت النيابة بنقل الجثة إلى المشرحة من أجل أن يقوم الطب الشرعي بفحصها من أجل معرفة السبب الحقيقي وراء الوفاة، وذلك بعد تحرير محضر بالواقعة.

وفي تحديث جديد، حيث كشفت الجهات الأمنية، بأن المتهم الرئيسي في هذه الواقعة كان سائق توك توك، حيث كان في طريقه لسرقة الشقة إعتقادًا منه بأنه بدون سكان، ولكنه أثناء محاولتة سرقة الشقة أكتشف وجود أسماء والتي حاولت مفاومتها ليجد نفسه يقوم بخنقها بإستخدام “إيشارب” حتى الوفاة.

وبعد إلقاء القبض على المتهم خلال الساعات الماضية، وتقديمه لمحاكمة عاجلة، فقد أعترف المتهم بكل تفاصيل الجريمة، وأكد بأن هدفه الأساسي من أقتحام الشقة التي كانت تتواجد فيها الطالبة أسماء المجني عليها، كان هو سرقتها، ولكنه تفاجئ بوجودها داخل الشقة وبعد مقاومتها له، لم يكن أمامه مفر سوى التخلص منها على حد وصفه.

قد يهمك أيضًا

التعليقات