التخطي إلى المحتوى
مصطفى بكري يطالب الحكومة بالتراجع عن قرارها الأخير ويؤكد: “قرار هزلي.. مينفعش”
مصطفى بكري

طالب الإعلامي والكاتب الصحفي مصطفى بكري من وزيرة الصحة ضرورة التراجع عن قرارها بشأن إذاعة السلام الوطني بشكل يومي في المستشفيات، مشددًا على كون القرار هزلي للغاية ولن يأتي من وراه أي نتائج إيجابية كما تتوقع الوزيرة الدكتورة هالة زايد.

وقال عضو مجلس النواب مصطفى بكري خلال تقديمه لبرنامج “حقائق وأسرار”، المذاع على قناة “صدى البلد: “على الوزيرة أن تتراجع على قرارها خاصة لكونه يهين السلام الوطني، وكذلك لا يعمق الإنتماء عن المرضي كما يعتقد البعض”.

وأضاف بكري في تصريحاته موجهًا حديثه إلى وزيرة الصحة والسكان الدكتورة هالة زايد قائلًا: “الأولى من ذلك هو حث الأطباء والعاملين بالمستشفيات على الاعتناء بالمرضى وتوفير الأدوية والمستلزمات الطبية لهم. من رأئي بأنه يجب على وزيرة الصحة والإسكان بأن تتحلى بالشجاعة اللازمة للتراجع عن هذا القرار، فهو من وجهة نظري قرار هزلي ولا فائدة منه”.

ويذكر بأن وزيرة الصحة والسكان في مصر الدكتورة هالة زايد قد أصدرت قرار وزاري بشأن إذاعة السلام الوطني بشكل يومي في مختلف مستشفيات وزارة الصحة والسكان وذلك بدءًا من منتصف الأسبوع الماضي، وهو القرار الذي واجه سخرية كبيرة ولاذعة من جانب رواد مواقع التواصل الاجتماعي على مدار الساعات الماضية.

وطالب عدد كبير من المواطنين بضرورة أن يتم التراجع عن هذا القرار في أسرع وقت ممكن، وذلك في ظل وجود ما هو أهم من ذلك لدى الحكومة وبالتحديد لدى وزارة الصحة، خاصة في ظل وجود عدة مشكلات تضرب الوزارة والمستشفيات في الفترة الأخيرة.

وعلق بعض المواطنين على قرار وزارة الصحة مؤكدين بأن السلام الوطني بالتأكيد ينمي روح الوطنية والإنتماء، ولكن الأهم من ذلك كله، أن يكون هناك علاج متوفر لدى المستشفيات وكذلك رعاية طيبة لكل المرضى.

قد يهمك أيضا

التعليقات