التخطي إلى المحتوى
وزير الإسكان في عهد مبارك: “الشقة كانت بـ 6 الآف جنيه.. والسادت قالي كلمة مستحيل أنساها”
حسب الله الكفراوي مع السيسي

في تصريحات جديدة أطلقها المهندس “حسب الله الكفراوي”، وزير الإسكان في عهد الرئيس الأسبق محمد حسني مبارك، وأكد فيها بأن رئيس الجمهورية هو من يرسم السياسة العليا والخطوط الرئيسية للدولة، مشددًا على كونه عندما كان يتم بناء مدينة جديدة، كان رئيس الجمهورية هو من يحدد سعر المتر فيها.

وخلال هذا التقرير سوف تكونوا على موعد مع تصريحات نارية من حسب الله الكفراوي وبعض رواياته حول فترة تواجده كوزير للإسكان في عهد الرئيس الأسبق مبارك وكذلك مع الرئيس الراحل محمد أنور السادات.

الكفراوي: “كنا نبيع الشقة بـ 6 الآف جنيه وبنخسر فيها ملايين”

وروى المهندس حسب الكفراوي واقعة حدثت بالفعل بينه وبين الرئيس الراحل محمد أنور السادات وقال فيها: “عندما بدأ تنفيذ مدينة العاشر من رمضان،الرئيس السادات طالب عقد أجتماع عاجل بينه وبيني وكذلك مع ممدوح سالم، رئيس الوزراء وقتها، وحضر الاجتماع كذلك نائب الرئيس وقتها محمد حسني مبارك وقال بالحرف الواحد هنبيع المتر بـ50 قرش، فقولتله يا ريس المتر بيتكلف 14 جنيه ترفيق، قالي 50 قرش يا كفراوي”.

وأكمل الكفراوي حديثه قائلًا: “وقتها أتصلت برئيس بنك مصر ورئيس البنك الأهلي من أجل عمل إعلان عن مليون متر، وبعدها بأسبوع وصل الحجز إلى 18 مليون متر، وذلك بسبب كون المتر بـ 50 قرش فقط، وقتها قولت في بالي “ياا خبر أسود”، وذهب إلى الرئيس السادات من أجل إخبره بهذه المشكلة”.

ولكن رد السادات كان مفاجآة لم يستطيع الزمن أن يمحيها من ذهن المهندس حسب الله الكفراوي، والذي أكمل حديثه قائلًا: “السادات قالي “مبروك يا كفراوي، الولاد اللي ببعتهم سيناء، إذا مكنش ليه حتة أرض يسكن فيها، وأرض يشتغل فيها، وأرض يدفن فيها، يبقى له ولاء للبلد ليه يا كفراوي؟.. هذا حق المواطن”.

الكفراوي : الشقة دلوقتي وصلت 230 ألف جنيه وزمان كانت بـ 6 الآف فقط

وختم المهندس حسب الله الكفراوي تصريحاته حول هذه القضية قائلًا: “الشقة اللي 85 متر كانت بـ6 آلاف جنيه، دلوقتي بـ 230 ألف جنيه تقريبًا، الدولة عليها ديون داخلية وخارجية كبيرة جدًا، ولازم تسدد هذه الديون من المجتمع، لأنه هو اللي هيتحمل”.

وأشار الكفراوي، بأن كل المؤشرات تؤكد بأن أسعار الشقق والوحدات السكانية سوف تزداد في الفترة المقبلة خاصة بعدما شهدت الفترة الأخيرة زيادة واضحة في أسعار الطوب والأسمنت وكافة مواد البناء وهو أمر بالضرورة سوف يؤثر على أسعار العقارات.

وختم وزير الإسكان السابق، حديثه ليؤكد بأن من الضروري أن يعرف الجميع بأن أسعار العقارات في مصر تتحكم بها العديد من العوامل، واي زيادة في أسعار سلعة أساسية كالبنزين والوقود سوف يؤدي حتمًا إلى زيادة في أسعار البناء وبالتالي زيادة في سعر العقار.

قد يهمك أيضا

التعليقات