التخطي إلى المحتوى
تعرف على حكم “صلاة الجمعة” إذا جاءت في أول أيام عيد الفطر المبارك
صلاة العيد

بحسب التأكيدات الفلكية، فإن يوم الجمعة المقبل سيكون هو أول ايام عيد الفطر المبارك، وهو الامر الذي أثار عدد من التساؤلات حول حكم صلاة الجمعة لمن صلى صلاة العيد، وكانت دار الإفتاء قد أكدت وصول تساؤل لها يقول: “تسقط صلاة الجمعة إذا جاء العيد يوم الجمعة ويُكتفى بصلاة العيد عن الجمعة؟

وجاء رد الإفتاء عن هذا التساؤل قائلة:

إذا جاء العيد يوم الجمعة فالأصل أن تقام الجمعة في المساجد، ومن كان يَصعب عليه حضورها أو أراد الأخذ بالرخصة في تركها إذا صلى العيد فله ذلك؛ لقوله صلى الله عليه وآله وسلم في ذلك: قد اجتمع في يومكم هذا عيدان فمن شاء أجزأه من الجمعة وإنا مجمِّعون رواه أبو داود وغيره، بشرط أن يصلي الظهر بدلًا عنها.

وقالت الإفتاء، بان قول البعض بأن صلاة العيد تسقط صلاة الجمعة والظهر معًا فهو قول لا يٌعول عليه ولا يجوز الأخذ به، فعلى الأرحج فإن ينبغي على المسلم أن يصلى الفرض “صلاة الظهر” وذلك في حالة أنه صلى العيد وفاتته صلاة الجمعة وخطبتها.

والجدير بالذكر، أن العلماء قد أختلفوا في مسألة سقوط وجوب الجمعة إذا اجتمعت مع العيد في يوم واحد؛ وذلك بناءً على اختلافهم في تصحيح الأحاديث والآثار الواردة في ذلك من جهة.

وناشدت دار الإفتاء ضرورة توجيه مثل هذه الأسئلة الشائكة إلى الدار أو إلى أهل العلم المتخصصين والموثوقين حتي يحصل المواطن على إجابة صحيحة وموثوقة لسؤاله بدلًا من الحصول على إجابات غير صحيحة من قبل صفحات الفيسبوك والمواقع المجهولة.

ويذكر بأن عدة هيئات فلكية وعدد من أساتذة الفلك في الوطن العربي، قد أكدوا بأن الحسابات الفلكية تشير إلى كون عيد الفطر المبارك هذا العام سوف يوافق يوم الجمعة 15 يونيو الجاري، ولكن يجب الإنتظار إلى حين إعلان ذلك من قبل الهيئات الفقهية المسئولة عن إستطلاع الهلال.

تحديث : 

وأعلن دار الإفتاء المصرية منذ قليل، عن نتيجة إستطلاع هلال شهر شوال، وقد تبين بأن الخميس 14 يونيو هو المتمم لشهر رمضان، وأن غدًا الجمعة 15 يونيو هو الأول من شهر شوال وأول أيام عيد الفطر المبارك، أعاده الله علينا وعليكم بالخير واليمن والبركات.

قد يهمك أيضًا

التعليقات