التخطي إلى المحتوى
أمريكا: “نحن نعلم من هو مصدر تمويل التكفيريين بالأسلحة في سيناء !! “
الولايات المتحدة ومصر

خلال إحدى جلسات مجلس الأمن والتي عقدت في اليومين الماضيين، قالت مندوبة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة “نيكي هيلي”، بأن بلاده قد حذرت أكثر من مرة من تداعيات وجود كميات من الأسلحة في ليبيا في السنوات الماضية، مشيرة إلى كون هذا الأمر قد سبب زيادة العنف والقتل والإرهاب في الساحل الشمالي من القارة الأفريقية على مدار العاميين الماضيين.

وقالت “هيلي” خلال كلمتها أمام مجلس الأمس في جلسة جاءت تحت عنوان “الوضع الحالي في ليبيا”: “قد انتظر الليبيون أكثر من 7 سنوات من أجل الحصول على وضع أفضل على المستوى الأمني، وذلك بعدما شكل الوضع في ليبيا خطر كبير وتهديد واضح على السلم والأمن في العالم أجمع، وفي منطقة الشرق الأوسط على وجه التحديد”.

وأضافت مندوبة الولايات المتحدة في حديثها عن خطورة وجود السلاح بكثرة في ليبيا قائلة: “الحصول على السلاح في ليبيا قد أصبح أسهل في الوقت الحالي، وهو أمر يساعد على زيادة أعمال العنف من الساحل الشمالي في ليبيا وحتى منطقة شمال سيناء، ولذلك كان من الطبيعي ظهور جماعات تكفيرية في تلك المناطق”.

وأوضحت المندوبة الأمريكية في تصريحاتها خلال جلسة الأمم المتحدة بان الوضع الحالي في ليبيا لن يشكل خطورة فقط على المواطنين الليبيين، بل يشكل خطورة على المنطقة بأكملها، حيث سهولة الحصول على السلاح تجعل من الممكن تكوين المزيد من الجماعات والكيانات الإرهابية.

وطلبت “هيلي” في ختام كلمتها من مجلس الأمن، ضم بعض الكيانات والأفراد إلى قائمة العقوبات الدولية وذلك بعض ثبوت تورطهم في عمليات نقل السلاح والإتجار به وكذلك الإتجار بالبشر.

قد يهمك أيضا

التعليقات