التخطي إلى المحتوى
رسميًا.. دار الإفتاء المصرية تحدد قيمة “زكاة الفطر” لهذا العام
زكاة الفطر

أكد مفتي الديار المصرية، الدكتور “شوقي علام”، بأن الدار قد حددت قيمة زكاة الفطر لهذا العام الهجري 1439هـ، حيث أشارت بأن الحد الأدنى لزكاة الفطر في هذا العام هو 13 جنيه عن كل فرد، مشددًا على كون هذا قد جاء بعد التنسيق مع مجمع البحوث الإسلامية والذي يترأسه فضيلة الإمام الأكبر شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب.

وأكد مفتي الجمهورية في حديثه، بأن الدار قد أختارات أن تأخذ برأي الإمام “أبي حنيفة” في جواز إخراج زكاة الفطر بالقيمة نقودًا بدلًا من الحبوب، وذلك تيسيرًا على الفقراء في قضاء حاجاتهم ومطالبهم.

وأوضح الدكتور “شوقي علام”، بأن قيمة زكاة الفطر كما هو معترف عليها تعادل نحو 2.5 كيلو جرام من الحبوب عن كل فرد، ووفقًا لأقل أنوع الحبوب سعرًا خلال هذا العام، وهو القمح، فإن قيمة الزكاة لكل فرد كحد أدني هي 13 جنيه.

وعن أفضل موعد لإخراج الزكاة، قال مفتي الجمهورية: ” يجب إخراج زكاة الفطر قبل موعد صلاة العيد، لِنَيْلِ أجرها، وحتى يتيسر للمحتاجين الاستفادة منها”، مشددًا على كون خروجها بعد الصلاة يجعلها تعتبر صدقة وليس زكاة الفطر.

وشدد مفتي الجمهورية، بأنه لو كان الإنسان قادرًا على إخراج أكثر من تلك القيمة فهو أفضل، فكلما زاد الإنسان من قيمة زكاة الفطر كلما كان هذا أفضل له، خاصة في ظل الظروف والأحوال الأقتصادية الصعبة التي يعيشها الفقراء في البلدان العربية في الوقت الحالي.

وفي السياق ذاته، أكدت هيئات تابعة لدار الإفتاء المصرية، بان الطريقة الأفضل لإخراج زكاة الفطر في الوقت الحالي هي إخراجها في هيئة نقود بدلًا من الحبوب والغلال وخلافه، وذلك بسبب كون الفقير يحتاج إلى الأموال التي يستطيع من خلالها تدبير إحتياجات حياته الأساسية.

وكشفت مصادر داخل دار الإفتاء بشأن “زكاة الفطر” بأن الرأي الذي صدر اليوم من مفتي الجمهورية “شوقي علام” كان بالتعاون وبالتنسيق مع مجمع البحوث الإسلامية برئاسة أحمد الطيب الإمام الأكبر وشيخ الأزهر.

وتباينت الأراء في الشارع المصري بعد الإعلان عن قيمة زكاة الفطر في هذا العام، حيث يرى البعض بأنه قليلة بعض الشيء بالنسبة للظروف الحالية، في حين يرى البعض الآخر بأنها عادلة، وعلى أي حال فإنه من الممكن أن يخرج الفرد أضعاف أضعاف هذه القيمة في حالة كان قادر على ذلك.

وكان مركز الأزهر للفتوى الإسلامية قد أكد بأن زكاة الفطر قد اختلف العلماء والفقهاء في موعد خروجها خلال شهر رمضان، فمنهم من قال بأنها من الأفضل أن يتم إخراجها في الأيام الأولى من الشهر، وهناك من قال بأنه يستحب أن تخرج زكاة الفطر بعد غروب شمس أخر أيام شهر رمضان المبارك.

ولم يكشف الأزهر الشريف خلال رده عن تساؤل بشأن هذه القضية عن الوقت الأفضل لإخراج الزكاة ولكنه على الأرحج أنه من الأفضل أن يتم إخراج الزكاة قبل صلاة فجر أول أيام عيد الفطر المبارك، بحسب ما يراه الأغلبية من علماء وفقهاء الأمة

قد يهمك أيضا

التعليقات