التخطي إلى المحتوى
قرار جمهوري من الرئيس السيسي.. والمواطنون: “شكرًا يا ريس”
الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي

قالت مصادر رسمية في الحكومة المصرية، بأن الرئيس عبد الفتاح السيسي قد أصدر قرار بالعفو الرئاسي على 332 محبوس من الشباب ومن الحالات الصحية والتي صدر بحقهم أحكام قضائية نهائية في السنوات والشهور الماضية، وكان من بين هذه الأسماء عدد من الشباب الذين تم إلقاء القبض عليهم في قضايا تظاهر.

وذكرت المصادر، بأن وزارة الداخلية قد بدأت على الفور في تنفيذ تعليمات الرئيس عبدالفتاح السيسي وقراره الجمهوري، وبدأ قطاع السجون في إنهاء الإجراءات الخاصة بالإفراج عن هؤلاء الشباب الذي تم إلقاء القبض عليهم وصدرت ضدهم أحكام قضائية في قضايا مختلفة.

وبحسب ما أكدته التقارير الإعلامية والتي صدرت فور إعلان الرئيس السيسي عن قراره الجمهوري صباح اليوم الأربعاء، فإن قائمة العفو الرئاسي التي أعلن عنها الرئيس عبد الفتاح السيسي، قد ضمت كلًا من  أندور ناصف نصحى صليب، وإسلام فؤاد محمد ابراهيم قاسم، ومن المعروف بأن هؤلاء الشباب هم أعضاء في حزب الدستور، وقد تم إلقاء القبض عليهم في قضايا تظاهر.

وكشف أكثر من مصدر رسمي منذ قليل، بأنه من المتوقع أن تنهي وزارة الداخلية إجراءات خروج هؤلاء الشباب الذي صدر بحقهم قرار العفو الرئاسي من الرئيس عبد الفتاح السيسي خلال الساعات القليلة المقبلة حتي يستطيع هؤلاء الشباب قضاء شهر رمضان مع أسرهم.

تحديث جديد: 

نشرت وسائل الإعلام المصرية صورًا لخروج الشباب المعتلقين والمحبوسين على ذمة بعض القضايا والذي صدر بحقهم عفو رئاسي، وهم يخروجون من السجون بعد القرار التاريخي الذي أصدره الرئيس السيسي، وذلك في الوقت الذي أعرب فيه عدد كبير منهم على سعادتهم بتنفيذ القرار بهذه السرعة ومعربين عن شكرهم للرئيس السيسي.

وكانت القائمة التي تم العفو عنها والتي وصلت لنحو 330 مسجون قد ضمت، صبري نخنوخ، المتهم في قضايا حيازة مخدرات واسلحة وبلطجة، وهو أمر قد أثار جدل واسع، ويمكنكم الإطلاع عن كافة تفاصيل هذه القضية من خلال الرابط التالي.. كيف خرج صبري نخنوخ رغم وجود حكم بالمؤبد

وقالت وسائل الإعلام، بأن الرئيس عبد الفتاح السيسي قد أصدر هذا القرار بعد توصيات من لجنة تم تشكيلها من قبل رئاسة الجمهورية لفحص قضايا هؤلاء المحبوسين خلال المؤتمر الأول للشباب والذي عقد مطلع هذا العام.

قد يهمك أيضا

التعليقات