التخطي إلى المحتوى
بيان هام من “بنك مصر” بشأن تداعيات وموقفه من خفض سعر الفائدة.. وأبرز الرابحون والخاسرون من قرار المركزي بخفضها

للمرة الثانية على التوالي، قررت لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي المصري برئاسة طارق عامر، تخفيض أسعار الفائدة على الإيداع والإقراض بنسبة 1%، لافتًا إلى أن تخفيض سعر العائد على الإيداع والإقراض لليلة واحدة وسعر العملية الرئيسية للبنك المركزي بواقع 100 نقطة أساس ليصبح 16.75٪ و 17.75٪، و17.25% على الترتيب.

الرابحون من قرار تخفيض سعر الفائدة

  •  المقترضون وخاصة المستثمرين:
  •  البنوك (في حالة إلغاء الشهادات).
  •  مستثمرو البورصة.
  •  تجار الذهب والعقارات.
  •  الحكومة لانعكاسه على أسعار الأذون والسندات.

أبرز الخاسرين من تخفيض الفائدة

  • أصحاب الودائع
  • المستثمرون في أدوات الدين.

بيان من البنك المركزي بشان تداعيات قرار التخفيض

ومن جانبها، قالت سهر الدماطي، نائب رئيس بنك مصر، إن تراجع أسعار الفائدة بنسبة 1% يعد دليلًا عن نجاح سياسات الإصلاح الاقتصادي، مشيرة إلى أن تراجع الفائدة سينعش حركة الإنتاج والاستثمار الداخلي، من خلال تشجيع الاقتراض.

 

قد يهمك أيضًا

التعليقات