التخطي إلى المحتوى
مميزات و عيوب الحقن المجهري
عمليات الحقن المجهري

الحقن المجهري هو نوع من أنواع عمليات التلقيح الصناعي، و هذه الفكرة ظهرت فى عام 1978، وسميت فى ذلك الوقت بأطفال الأنابيب، بينما تطور العلم فى هذا المجال حتى ظهر ما يسمى بالحقن المجهري فى عام 1991، وتختلف معدلات نجاح الحقن المجهري بإختلاف الحالات، ويوجد حالات تحتاج إلى أكثر من محاولة من عملية الحقن، وسوف نقوم بشرح مميزات الحقن المجهري وعيوبه.

عمليات الحقن المجهري

أهم مميزات الحقن المجهري:-

  • يساعد على حدوث حمل.
  • نسبة نجاح الحقن المجهري مرتفعة، بسبب التقدم العلمي فى هذا المجال.
  • يعمل على تنشيط المبيض.
  • يساعد على سحب البويضات داخل الرحم.
  • يقوم بتجهيز البويضات و الحيوانات المنوية ثم القيام بعملية الإخصاب، ويكون مدة حقن كل بويضة مدة لاتقل عن 18 ساعة تحت المجهر.

أهم عيوب الحقن المجهري:-

  • فى أغلب الأوقات لا تنجح هذه العملية من المرة الأولى لها.
  • لها مخاطر عديدة مثل الحمل بعدد كبير من التوائم، و يحدث فى بعض الأوقات الحمل خارج الرحم.
  • زيادة نشاط المبيض بشكل مستمر، فى حالات الحمل أو فى الحالات الطبيعية، مما يجعل حدوث إنتفاج فى منطقة البطن، والزيادة الكبيرة فى الوزن.
  •  الأطفال التي تأتي من خلال هذه العمليات الصناعية، هم أكثر عرضة للإصابة بالتشوهات الخلقية.
  • إرتفاع سعر هذه العملية.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.