التخطي إلى المحتوى
أمانة عامل مصري تثير إعجاب السعوديين

أثارت “أمانة” عامل مصري في السعودية، تفاعلًا كبيرًا على مواقع التواصل الإجتماعي ولا سيما تويتر في المملكة العربية السعودية، وذلك بعد نشر أحد المواطنين السعوديين ويدعى زياد الصالح، قصته في تغريدة، ووصفها بانها غير مألوفة، وقد كان الصالح أحد أطراف القصة، أما الطرف الثاني فهو عامل مصري، يدعى أبو محمود المصري .

 

وترجع تفاصيل القصة إلى اربع شهور مضت، حيث اشترى زياد من المصري الذي يعمل في أحد محال بيع أدوات الرحلات سبرتاية، وكان سعرها 200 ريال، فدفع 500 ريال ونسي استرجاع باقي المبلغ الذي يقدر بثلاثمائة ريال، وعاد المواطن السعودي بعد أربعة أشهر لنفس المحل بمجمع التعمير بالعاصمة الرياض ليجد البائع الأمين يرد إليه أمانته .

 

وكان «الصالح» قد تحدث أثناء شراء «السبرتاية» مع العامل المصري، وعرف منه أنه من محافظة دمياط، وعند عودته سلم على العامل وسأله عن حال أهل دمياط، فرد عليه السلام وتذكره وعلى الفور فتح الدرج وأخرج ورقة ألصق عليها مبلغ 300 ريال، وقال له هذا باقي المبلغ الذي تركته منذ 4 اشهر، وكان المصري مدون على الورقة عبارة يتذكر بها صاحب المبلغ كتب عليها ” 300 ريال.. خطأ للأخ اللي أخذ السبرتاية وكنا نتكلم عن دمياط.. يا رب يرجع ” .

 

وعلق المواطن السعودي على أمانة محمود المصري قائلًا : ” بارك الله فيك يا أبا محمود وأكثر من أمثالك وجودكم يبعث على الطمأنينة والتفاؤل “، وكان رد فعل السعوديين غير مسبوق على تلك الواقعة، فعلق الجميع بعبارات إعجاب بأمانة المصري الذي ضرب بها أروع الأمثلة لأصالة المصريين وأمانتهم .

 

 

ولم يكن هذا هو المثال المشرف الوحيد في الغربة، أنما هناك أمثلة كثيرة، ليس مع المواطنين فقط بل مع أخوانهم من المقيمين المغتربين، فهذه سلوى كل ما فعلته أن أرسلت رسالة تستغيث فيها بالمصريين بالشارقة، حيث تعاني من السرطان وهي وحيدة بالغربة ومحجوذه بالمستشفى، وبمجرد نشر الرسالة، سارع المصريون إليها بأعداد رهيبة ليشعروها أنها ليست وحدها، وقاموا بعمل مناوبات عليها حتى لا يتركوها وحدها، لوم يتركوها إلا بعد إجراء العملية والاطمئنان عليها .

وأقرأ معنا :

وزارة الهجرة تزف بشرى سارة للمصريين العاملين بالخارج

أول «صفعة قوية» لترامب من شعب عربي ردا على قراره بشان القدس

بشائر إلغاء «نظام الكفيل» بالسعودية

قد يهمك أيضا

التعليقات