التخطي إلى المحتوى
غفير نظامي يسقط شهيداً بعد أن أنقذ طفل من تحت عجلات القطار

التضحية وحماية أرواح المواطنين هي المادة الأساسية التي تُربي وزارة الداخلية عليها أبنائها باختلاف درجاتهم، وذلك لأن تأمين حياة المواطن المصري هي أساس عمل الشرطة المصرية، ونجد الدوريات الخاصة بالحماية منتشرة في كل الأوقات من الليل، ومطاردة المسجلين خطر والأشقياء هي أساس عمل كل العاملين بجهاز الشرطة.

ونجد كل يوم تضحيات كثيرة من أبناء الشرطة، وبالرغم من أن هذا هو أساس عملهم إلا أننا لابد وأن ننحني لهم تعظيماً للدور الذي يقوم به أفراد الشرطة، وكما أننا نقوم بذكر التضحيات المقدمة من ضباط الشرطة بمختلف درجاتهم، فإننا اليوم مع مثال جديد للتضحية ولكنة ليس من أصحاب الرتب العالية.

وها هو مختار محمد محمد 47 سنة خفير نظامي بمركز شرطة سمالوط، ضحى بحياته من أجل إنقاذ طفل من علي شريط السكة الحديد، أثناء قيامه بتأدية عمله على مزلقان السكة الحديد لاحظ طفل يقوم بعبور السكة الحديد أثناء مرور القطار فأسرع الشهيد مختار لإنقاذ الطفل وبالفعل تمكن من إنقاذ الطفل ولكن اصطدم بالقطار مما أدى إلى وفاة الغفير في الحال، وهذا هو الدور المعهود لجميع رجال الشرطة.

قد يهمك أيضا

التعليقات