التخطي إلى المحتوى
بعد تقرير “التحرش داخل المسجد الحرام”.. السعودية تفتح النار على شبكة BBC البريطانية
قناة بي بي سي

فتح رجال الدين والدعاة في المملكة العربية السعودية النار على قناة بي بي سي البريطانية، وذلك بسبب التقرير الذي نشره عبر القناة البريطانية يزعم وجود حوادث تحرش بالنساء داخل المسجد الحرام في مكة المكرمة، وهو الأمر الذي رفضته المملكة العربية السعودية شكلًا ومضمونًا، وجعل الدعاة يفتحون النار على القناة البريطانية.

واحد من بين كثيرين هاجموا بي بي سي، كان الداعية الإسلامي “خالد الشايع”، والذي قال بأن ما حدث من بي بي سي سقطة مهنية وأخلاقية من الشبكة الشهيرة، وذلك بعدما خالفت كل المعايير المهنية من أجل نشر تقرير لا يعبر عن الواقع بهذا الشكل السافر.

وفي تصريحات لإحدى الصحف السعودية، قال “الشايع:

إساءة هيئة الإذاعة البريطانية BBC المضمَّنة في إنتاجها وبثها مقطعًا مصوّرًا فيه مقابلة ومعلومات مغلوطة حول ما زعمته من تجارب النساء في تعرضهن للتحرش في المسجد الحرام وأثناء موسم الحج يضيف إلى سجلِّها سقطةً مهنيةً لا أخلاقية، لمخالفتها المعايير العلمية والمهنية في عمليات البحث والاستقصاء، وهكذا يكون المآل لأيِ مؤسسةٍ إعلاميةٍ تتبنى إدارتُها أجندةً لجهات تريد تصفية حسابات أو إساءةً سياسيةً أو طائفيةً أو دينيةً لجهة ما.

“مهما يكن من أمر فإن المدينتين المقدستين مكة والمدينة إنما يتوجه إليهما المسلمون ابتغاء ما عند ربهم متضرعين إليه لتكفير سيئاتهم ونيل الحسنات، وهم في البقاع المقدسة أبعد ما يكونون عن مثل هذا الخطأ الذي تزعمه bbc، على فرض وقوع شيء من ذلك فهو محل المعالجة الحازمة من الجهات المختصة هناك. وعلى فرض الوقوع أيضًا فهو نادر، ولا يذكر في غضون الملايين التي تتردد على مكان محدد وزمن محدود، والقاعدة: أن النادر لا حكم له، وهو كذلك بالنظر للطبيعة البشرية التي ليس لأحد معها أن يكون معصومًا إلا الأنبياء والرسل عليهم الصلاة والسلام”.

وختم الداعية الإسلامي حديثه، ليؤكد بأن البي بي سي حاولت إثارة الرأي العام عن طريق تصوير هذا الأمر وكإنه ظاهرة متكررة باستمرار، على الرغم من الجهود الكبيرة التي تبذل من الجهات المعنية في المملكة العربية السعودية من أجل رعاية الحرمين الشريفين وتوفير الجو الإيماني والروحاني داخل هذه الأماكن المقدسة.

قد يهمك أيضا

التعليقات