التخطي إلى المحتوى
وزير الداخلية السابق يروي تفاصيل تنشر لأول مرة حول “الأيام الأخيرة” لـ محمد مرسي في الحكم
محمد مرسي

أمام الدائرة رقم 11 بمحكمة جنايات القاهرة وأمام المستشار “محمد شيرين فهمي”، تم الإستماع خلال جلسة يوم الخميس إلى أقوال وزير الداخلية السابق اللواء “محمد إبراهيم” والذي يشهد أمام المحكمة في القضية المعروفة إعلاميًا بأسم أحداث مكتب الإرشاد، والتي يحاكم فيها محمد بديع مرشد جماعة الإخوان المسلمين بالإضافة إلى 12 من قيادات الجماعة.

وقال اللواء “محمد إبراهيم” أمام هيئة المحكمة بأن الرئيس الأسبق “محمد مرسي”، قد أبلغه قبل 30 يونيو بساعات قليلة، بانه من المستحيلات بل من رابع المستحيلات أن تنجح هذه الحركة، مشددًا على كونه مرسي قد توعد قيادات الدولة وقتها قائلًا :”هاحاسبكم واحد واحد يا محمد إبراهيم”.

وعن تفاصيل الحوار الذي دار بينه وبين محمد مرسي وقت أحداث مكتب الإرشاد، قال اللواء محمد إبراهيم:

 “فجر 1 يونيو 2013 تلقيت اتصالا من مرسى، واستفسر عن الأوضاع بمحيط الإرشاد، وأبلغته بأن الأمور متأزمة، وأنه توجد عناصر من داخل المكتب تطلق النار على المتظاهرين، ويوجد ضابط مصاب، وطلبت منه إيقاف ضرب النار من داخل المكتب”.

مرسى ادعى وجود قناصة من الداخلية تطلق النار على مفصلات مكتب الإرشاد، وأخبرته أن من أخبره ذلك يريد إلقاء التهم على الداخلية.
 ويذكر ان النيابة العامة قد وجهت تهم إلى قيادات الجماعة بشان الإشتراك عن طريق الاتفاق والمساعدة في تقديم المجهولين بالأسلحة النارية والمواد الحارقة والمفرقعات لإرتكاب هذه الجرائم، مشددة على كون الموجودين داخل مقر مكتب الإرشاد وقتها قد قاموا بإطلاق الأعيرة النارية والخرطوش تجاه المتظاهرين.
وأشارت عدة مصادر إعلامية بأن وزير الداخلية السابق اللواء “محمد إبراهيم” كان قد رفض الإجابة عن بعض تساؤلات هيئة الدفاع عن المتهمين في قضية “أحداث مكتب الإرشاد”، خاصة السؤال بشأن سبب عدم تقديمه باستقالته في ظل وجود كل هذه المشاكل، ليرد وزير الداخلية الأسبق على السؤال قائلًا :”هذا قراري”.

قد يهمك أيضًا

التعليقات