التخطي إلى المحتوى
تعرف على المحظور والمسموح به في الدعاية الانتخابية لمرشحي الرئاسة
الإنتخابات الرئاسية

تنطلق اليوم السبت الموافق 24 فبراير 2018 الدعاية الانتخابية لمرشحي رئاسة الجمهورية، الرئيس الحالي عبد الفتاح السيسي، وموسى مصطفى موسى، رئيس حزب الغد وفقًا للجدول الزمني المحدد من الهيئة الوطنية للانتخابات.

وحددت الهيئة الوطنية للانتخابات مدة الدعاية 28 يوما تنتهي قبل يوم من إجراء مواعيد الاقتراع سواء خارج أو داخل البلاد.

ومن المقرر أن تبدأ لجان متابعة تطبيق الضوابط الخاصة بالدعاية الانتخابية عملها من اليوم في كل محافظة لرصد الوقائع المخالفة للضوابط الدستورية والقانونية أو لقرارات الهيئة بشأن الدعاية الانتخابية.

وعن المسموح به والمحظور في الدعاية الانتخابية، أوضحت الهيئة الوطنية للانتخابات، استخدام وسائل الإعلام المملوكة للدولة، على أن تلتزم بتحقيق المساواة وتكافؤ الفرص بينهما، وعقد الاجتماعات المحدودة والعامة والحوارات ونشر وتوزيع مواد الدعاية الانتخابية.

كما شددت الهيئة الوطنية للانتخابات وحظرت من استخدام بعض أساليب الدعاية الانتخابية، ومنها التعرض لحرمة الحياة الخاصة لأى مرشح واستخدام المباني والمنشآت ووسائل النقل المملوكة للدولة والمصالح الحكومية بالدعاية.

هذا بالإضافة إلى التحذير على شاغلي المناصب السياسية ووظائف الإدارة العليا في الدولة الاشتراك بالدعاية الانتخابية بقصد التأثير الإيجابي أو السلبي على نتيجة الانتخابات أو على نحو يخل بتكافؤ الفرص بين المترشحين.

ومن المحظورات أيضًا تهديد الوحدة الوطنية أو استخدام الشعارات الدينية أو الرموز التي تدعو للتمييز بين المواطنين بسبب الجنس أو اللغة أو العقيدة أو تحض على الكراهية، بجانب التحذير من الاعتداء على وسائل الدعاية الانتخابية للغير سواء بالشطب أو التمزيق أو غير ذلك من وسائل المحو أو الإتلاف أو الإزالة، أو استخدام أى وسيلة من وسائل الترويع أو التخويف بهدف التأثير على آراء الناخبين وسلامة سير إجراءات العملية الانتخابية.

قد يهمك أيضًا

التعليقات