بدء بناء أول مستوطنة إسرائيلية بالضفة منذ ربع قرن
قامت إسرائيل ببناء أول مستوطنة جديدة في الضفة الغربية منذ 25 عام ، وذلك لإرضاء المستوطنين الذي  خرج بعض منهم من احد المستوطنات العشوائية منذ حوالي عام،  وقد قامت الشاحنات الإسرائيلية بوضع نحو 12 منزلا جاهزا علي الأراضي التي سيتم البناء بها والتي أطلقو عليها ” عميحاي “

 وقد بدأت إسرائيل في التخطيط لبناء 50 منزلا في هذه المستوطنة الجديدة والتي تقام علي أراضي قرية جالود الفلسطينية جنوب نابلس وسط الضفة الغربية،  وهناك حركات نشطة في المنطقة بالشاحنات الإسرائيلية  المحملة بالبيوت الجاهزة والمتنقلة مع تواجد مكثف لقوات الاحتلال  والمستوطنين .

وتعد المستوطنة ” عميحاي “، مستوطنة جديدة بقرار حكومي من عام 1992 ، وإسرائيل خلال السنوات الماضية تقوم بتوسيع المستوطنات القائمة، ومن المقرر أن يكون عدد المستوطنين الذين يقيموا في  المستوطنة الجديدة حوالي 40 أسرة، وهم الذين خرجوا من مستوطنة عمونا في الضفة الغربية والتي تم إخلائها بأمر من المحكمة العليا بإسرائيل في فبراير الماضي والتي قضت بأن أراضي المستوطنة عمونا أراض فلسطينية خاصة .

كما تعهد” بنيامين نتانياهو ” رئيس الوزراء الإسرائيلي منذ عام علي بناء مستوطنة جديدة بعد إخلاء مستوطنة ” عمونا ” وذلك في محاولة لإرضاء المستوطنين ، وتعد جميع المستوطنات الإسرائيلية في الضفة غير شرعية بالنسبة للقانون الدولي وتعد عقبة في طريق السلام ، كما صرح نائب رئيس مجلس بنيامين الاستيطاني ” إسرائيل غانز ” والذي يدير المستوطنات في هذه المنطقة المحتلة

“هذا يوم مميز بالنسبة لنا، ونحن نرى قرية جديدة تبنى في إسرائيل”

كما توقع غانز أن المستوطنون سيقومون بالانتقال إلى المستوطنة الجديدة في غضون شهر ،وعدد المستوطنين الإسرائيليين في تزايد وقد وصل إلي 600 أل والأغلبية في الضفة الغربية ويبلغ عددهم 400 ألف  وباقي المستوطنين في القدس الشرقية المحتلة ، ويعد وجودهم مصدر احتكاك للفلسطينيين .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *