التخطي إلى المحتوى
الحرب على الأبواب في البحر الأبيض المتوسط بعد قرار إيطاليا اليوم رداً على تركيا و أول إجراء قبرصي

منذ عدة أيام و بالتحديد يوم الجمعة الماضية، قامت سفينة عسكرية تركية بإعتراض إحدى السفن الإيطالية التابعة لشركة ” إيني ” للتنقيب على الغاز في إحدى المناطق القبرصية، و التي شملتها إتفاقية ترسيم الحدود البحرية بينها و بين مصر و هو ما أثار لغط كبير في الأوساط المصرية الإعلامية، حيث أكد أديب أن الأمر في منتهى الخطورة و سوف يُشعل حرباً في المنطقة، بينما اكتفى أحمد موسى بقوله أن مصر بعيدة عن هذا الصراع.

و اليوم كان موعد الرد القبرصي و الإيطالي على الإجراء التركي بعد فترة من الصمت لمدة أربعة أيام كاملة، حيث أصدرت الحكومة القبرصية خريطة تفصيلية رسمية، كشفت من خلالها عن أن تلك المنطقة التي تقوم بالتنقيب فيها عن الغاز تابعة لها ،و أن ما تقوم به تركيا هو أمر يخترق جميع القوانين الدولية.

إلا أن رد الجانب الإيطالي كان أكثر قوة، حيث ما زالت السفينة التابعة لشركة إيني متواجدة حول المنطقة الممنوعة من دخولها من خلال السفن التركية تنتظر حلاً للأزمة، و هو ما دفع الحكومة الإيطالية إلى إصدار قرار بإرسال  فرقاطة عسكرية من طراز “ميسترال” الأوروبي “إف 575” إلى المنطقة المتنازع عليها.

و مع تواجد تلك الفرقاطة التابعة للبحرية الإيطالية و كذلك السفن الحربية التركية، قد يضع ذلك القوتين العسكريتين في مواجهة حربية تُشعل حرباً في تلك المنطقة، و حتى الآن لم يصدر أي رد فعل مصري حول تلك الأزمة، برغم أن الخارجية المصرية قد أصدرت بيان رسمي في البداية ردت فيه على تركيا بشأن إنتقاد الخارجية التركية الإتفاقية المصرية القبرصية، والتي على أثرها سمحت لقبرص بالتنقيب عن الغاز في تلك المنطقة.

قد يهمك أيضا

التعليقات