التخطي إلى المحتوى
الاتحاد العربي للأسمدة يؤكد “الوساطة” بين المصنع والمزارع سبب ارتفاع الأسعار على الفلاحين
أسعار الأسمدة

قال محمد عبد الله زعين، الأمين العام للاتحاد العربي للأسمدة، أن هناك ضرورة حتمية للنهوض بقطاع الأسمدة، حتى نتمكن من مواكبة التطورات الحديثة التي تدخلها التكنولوجيا كل يوم في صناعة الأسمدة حول العالم.

وأكد “زعين” خلال الكلمة التي ألقاها أثناء مشاركته في الملتقى الدولي السنوي للاتحاد العربي للأسمدة في دورته الرابعة والعشرين، والذي جاء تحت شعار “الكفاح من أجل زراعة مستدامة وحماية البيئة”، قائلًا: “النهوض بصناعة الأسمدة في المنطقة العربية يعتبر أمر ضروري وفي غاية الأهمية، والذي يجب أن يمشي جنبًا إلى جنب مع الحفاظ على البيئة وحماية العاملين بالصناعة من أي مخاطر صحية قد يتعرضوا لها”.

وأضاف أنه يجب النظر إلى الحفاظ على الرقعة الزراعية والعمل على زيادتها من خلال التطوير المستمر، حتى نتمكن من تحقيق ميزة تنافسية خاصة بنا، ونصل من خلالها إلى المستهلك الرئيسي، ألا وهو المزارع، مؤكدًا أن وجود وساطة بين المصانع والمزارع، تؤدي في نهاية الأمر إلى وصول الأسمدة للفلاحين بأسعار مرتفعة.

كما أوضح أن أهم دور يلعبه الاتحاد هو العمل على نشر الوعي والثقافة السليمة بين الناس، عن صناعة الأسمدة وضرورة تطويرها العلمي والتقني، ويعمل الاتحاد على اكتشاف كل الطرق والأساليب الجديدة في المنطقة العربية وعلى مستوى العالم، لافتًا إلى أن الاتحاد العربي للأسمدة يقوم بنقل هذه التكنولوجيا الحديثة والمطورة لمصانع الدول العربية، حتى نخلق قدرة تنافسية بين كل من مصانع الدول العربية والمصانع الكبري لصناعة الأسمدة في العالم.

قد يهمك أيضًا

التعليقات