التخطي إلى المحتوى
الشيخ محمد أبو بكر يفسر حكم الدين في إرتداء الحجاب على البنطلون

أوضح الشيخ محمد أبو بكر خلال لقائه اليوم السبت مع الإعلامية لمياء عبد الحميد ببرنامج وبكرة أحلي، حكم الدين فى إرتداء الحجاب على البنطلون حيث سألت إحدى المتصلات بالبرنامج عن حكم الدين فى إرتدائها الحجاب على البنطلون فى حالة كون البنطلون واسع ولا يصف الجسم.

قال الشيخ محمد ردا علي سؤال المتصلة أن الأسلام لم يضع زي معين للمرأة، وتابع أى أن الإسلام لم يطلب من المرأة لبس إسدال أو عباءة أو بنطلون، وأنما حدد الإسلام مواصفات وشروط معينة للباس المرأة وهى:

1- ثوب فضفاض.

2- لا يصف ولا يشف.

وأردف الشيخ محمد هذه هي شروط الزي الإسلامي للمرأة، إذا توفرت فى بلوزة أو تنورة “جيب” علي سبيل المثال تكون هذه البلوزة أو الجيب إسلامية، وذكر الشيخ أبو بكر أنه يرى سيدات ترتدى عباءات وإسدلات لا تتوافر فيها هذه الشروط، وتابع إذا شاهد الإسلام أصحاب هذه العباءات والإسدالات لحكم عليهن بالجلد، وأردف هؤلاء يكونوا بالاسم فقط مرتديين عباءات واسدالات ونقاب.

وأكد الشيخ محمد على الشروط السابقة الواجب توافرها فى زي المرأة حتى يكون إسلامي يرضى الله سبحانه وتعالي، وذكر الشيخ محمد أن كل فتاة وسيدة تستطيع أن تزن وتقيس هذه الشروط علي زيها.

 

 

 

 

قد يهمك أيضًا

التعليقات