التخطي إلى المحتوى
مثلث الخطر الذي يهدد مستقبل العمالة المصرية بالدول العربية

يواجه العمالة المصرية بالدول العربية (3) مخاطر أساسية تهدد استمرار تواجدهم في الدول التي يمثلون بها تواجد مكثف، وهي السعودية والأردن والكويت والإمارات، وتتمثل تلك العقبات في قرارات تم اتخاذها من قبل حكومات تلك الدول، أهمها ارتفاع الأسعار وغلاء المعيشة، وتوطين العمالة في تلك الدول بشكل متسارع، وإحلال العمالة الوطنية محل الوافدة، فضلًا عن فرض رسوم إضافية على العمالة الوافدة ومرافقيهم .

 

ويذكر أن عدد المصريين المتواجدين في تلك الدول في تناقص مستمر، وتشهد الفترة الحالية عودة العديد من المصريين في تلك الدول بشكل ملحوظ، وتوقع ممثلو المصريون بالخارج وشركات إلحاق العمالة أن يزيد عدد المصريين العائدين في الفترة المقبلة، كما يؤكد ذلك «حمدي إمام» رئيس شعبة شركات إلحاق العمالة بغرفة القاهرة التجارية، مشيرًا إلى توقعه بتراجع أعداد العاملين المصريين بالخارج ما بين 20 و30% خلال السنوات الثلاث المقبلة .

 

وأضاف «إمام»، أن نسبة الإقبال على العمالة المصرية في تلك الدول تقلص بنسبة ما بين 80 و85%، وذلك بسبب مشكلات اقتصادية وسياسية تواجه بعض تلك الدول، مما دفعها لتجميد بعض المشروعات والتي كان يعمل بها بعض المصريين، كما أن فرض رسوم على المرافقين من قبل تلك الدول ولا سيما المملكة العربية السعودية، ما أدى إلى مغادرة أعداد كبيرة من العائلات بالمملكة، ومن المنتظر عودة أعداد أخرى بانتهاء العام الدراسي في يوليو القادم

 

وقال عادل حنفي نائب رئيس اتحاد المصريين في الخارج، أن العمالة المصرية بالدول العربية بدأت تتأثر بشكل كبير بهذه الإجراءات وبالفعل بدأت أعداد كبيرة من العائلات يغادرون بعض الدول العربية ولا سيما السعودية لتطبيق نظام جديد يتك من خلاله زيادة الرسوم على المرافقين للعمالة .

 

وأقرأ معنا :

الكويت تمنح مهلة لمخالفي الإقامة للمغادرة

انتقادات شديدة من منظمات حقوقية لدولة عربية بسبب الوافدين

السعودية تفرض رسوم جديدة على الوافدين

قد يهمك أيضا

التعليقات