التخطي إلى المحتوى
فوائد لا تتخيلها للحلبة للصحة والجمال.. ومحاذير استخدامها

يعد نبات الحلبة من أشهر المشاريب المعروفة، والتي لها فوائد كبيرة في الطب القديم والطب الحديث، وهو ما نستعرضه في التقرير التالي.

فوائد الحلبة في الطب القديم

كانت تستخدم أيام الفراعنة في مصر، حيث أشارت كتب التاريخ أن الحلبة مفيدة لعلاج الحروق،  كما استخدمت في مصر القديمة للتشجيع على الولادة.

ثم استخدمت في عصر أحد في القرن الخامس قبل الميلاد كملطفة للأوجاع،

وفي فوائد الحلبة روي عن الرسول محمد صلى الله عليه و سلم أنه عاد سعد بن ابي وقاص، رضي الله عنه، بمكة، فقال: أدعوا له طبيباً، فدعي الحارث بن كلدة، فنظر اليه فقال: ليس عليه بأس، فاتخذوا له قريفة (الحلبة) مع تمر عجوة رطب يطبخان فيحساهما، ففعل ذلك فبرىء.

فوائد الحلبة في الطب الحديث

عند تحليل الحلبة وجدوا أنها غنية بالمواد البروتينية والفسفور والمواد النشوية، وهي تماثل في ذلك زيت كبد الحوت، ولبذورها العديد من الفوائد فهي مشهّية للطعام، ومفيدة للأنيميا، مسكّنة للسعال، مفيدة في النزلات الصدرية، وضيق النفس والربو، مليّنة للأمعاء، مضادة للكولسترول، للإلتهابات، للكساح، كما أنها تحارب الديدان.

هذا بالإضافة إلى فوائدها الجنسية فتعتبر الحلبة منشّطة للقدرة الجنسية لدى النساء والرجال، خافضة للسكري، ملطّفة، مليّنة للأعصاب، مقويّة للدم تغذيه بالكريات الحمراء وتعوض الجسم ما فقده من قوة.

استعمالات داخلية  لبذور الحلبة 

عند غلي  بذور الحلبة يمكن أن تستخدم كعلاج لعسر البول والطمث والاسهال، كما تستخدم كعلاج أوجاع الصدر،، كما يستعمل مسحوق بذور الحلبة ممزوجاً بالعسل بمعدل ملعقة صغيرة من هذا المسحوق مع ملء ملعقة عسل ثلاث مرات يومياً لعلاج قرحتي المعدة والاثني عشر.

كما يمكن سف  مسحوق بذور الحلبة في هيئة سفوف، وذلك بملء ملعقة متوسطة قبل الأكل بمعدل ثلاث مرات يومياً، لتخفيض نسبة سكر الدم.

ولفوائدها الداخلية للنساء فإنها تستخدم ا كمنشطة للطمث، وذلك بمعدل ملعقة متوسطة مرتين في اليوم، وهنا ينصح بالابتعاد عنها في حالة بدء فترة الحمل،لأنها تساعد على الاجهاض في الشهور الثلاثة الأولى من الحمل، في حين ينصح بها بعد الولادة، لما لها من فوائد صحية عالية تتمثل في ادرار الحليب.

الاستعمالات الخارجية للحلبة

للحلبة العديد من الوصفات للاستخدام خارجيًا حيث تستخدم في علاج الحروق، يدهن الحرق بمزيج من مسحوق بذور الحلبة مع زيت الورد حتى تشفى، كما تستخدم في علاج تشقق الجلد وتحسين لون البشرة.

ومن إحدى الوصفات تستخدم لعلاج الروماتيزم والبرد وآلام العضلات، يستخدم مسحوق البذور مع معجون فصوص الثوم مع قليل من زيت السمسم، وتدلك بها المناطق المصابة.

كما أن للحلبة فوائد جمالية حيث تغذي الجلد وتنعمه غسولاً. وزيتها يستعمل في كل خلاصة طبية لزيادة نمو الثديين وتقوية غددهما، مضيفة عليهما جمالاً وسحراً.

ويحذر استخدامها من قبل الأطفال دون سن السنتين، وللمرأة الحامل ومن قبل مرضى السكري المعتمدين على الانسولين، قبل استشارة الطبيب.

ومن المحاذير الخاصة بالحلبة أيضًا أنها تحتوي على التريفنليين، وعليه فإنها تسبب على المدى الطويل، ازعاجات صحية، لذلك يحذر من استعمالها في العلاجات الداخلية أكثر من عشرة أيام في الشهر.

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.